رئيس النيابة العامة للمملكة : الصحافة ليست مهنة من لا مهنة له

هاسبريس :

قدم محمد عبد النبوي رئيس النيابة العامة في حوار صحافي له خلال هذا الأسبوع ،  إستراتيجيته في تدبير النيابة العامة ووضع خطط السياسة الجنائية للمغرب، وفي خضم حديثه عن قانون الصحافة والنشر الجديد .

وأكد عبد النبوي أن مهمته هي تطبيق القانون في هذا المجال مضيفا أنه ليس مسؤولا عن القانون، لكون القانون وضعه البرلمان ، ومسؤوليته تنحصر في تطبيقه، مما يعني أن هذا الخيار التشريعي لا يمكنني أن ينتقده ولا أن يدعمه ولكن يجب عليه أن يطبقه مشيرا إلى دوره  على رأس مؤسسة النيابة العامة للمملكة المغربية .

وأشارمحمد عبد النبوي إلى أن  الصحافة مهنة ينظمها القانون ، وأنها ليست مهنة من لا مهنة له ، ولكنها مهنة ناس شرفاء همهم ما تنص عليه المادة الثانية من قانون الصحافة، التي تُعرف الصحافة بأنها مهنة جمع الأخبار والوقائع والتحري عنها بكيفيات مهنية ،مبرزا ان القانون دخل حيز التنفيذ ابتداء من 15 غشت سنة 2017 .

وأفاد عبد النبوي أنه ليست هناك أية مهملة أو تمديد لتطبيق القانون، وأن الحكومة في شخص محمد أوجار وزير العدل في الفترة السابقة قد وجهت دورية إلى النيابات العامة تطلب منهم أن يقوموا بمساعي إضافية ويستدعوا أصحاب المواقع الصحافية وينبهوهم إلى ضرورة الملاءمة ، وإذا لم تقع الملاءمة يبدأ الجزاء ، لأنه يجب أن يطبق القانون ونحن ملزمون بتطبيقه يؤكد مرة أخرى رئيس النيابة العامة .
وأضاف عبد النبوي أن الحزم أصبح سيد الموقف فما على الوكلاء العامون ووكلاء الملك سوى الإسراع بتطبيق القانون إمتثالا لرئيسهم الذي ظهر من خلال الحوار صارما في دعوته إلى تطبيق القانون لحماية مهنة الصحافة من الدخلاء .. وهكذا فإن كلا من أعلى سلطة قضائية ممثلة في رئيس النيابة العامة والمهنيين ممثلين في النقابة الوطنية للصحافة المغربية وهيئة الناشرين يصرون على الإسراع في تطبيق القانون في مجال الصحافة والنشر لحماية وصون حرية التعبير ولضمان الحصانة التي تليق بمهنة المتاعب .

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.