حسناوات تُركيات يُودعن الحياة ساعات بعد توديعهن للعزوبية

هاسبريس :

وكــــالات أنبــاء دولـــية : 

أفادت  وسائل إعلام تركية، وإيرانية هوية ضحايا الطائرة الخاصة، التي تحطمت، أمس الأحد، في جنوب إيران، ما أدى إلى مقتل جميع ركابها، البالغ عددهم 11 شخصا.

وأوضح موقع “هافنغتون بوست”، نقلا عن وكالة “فارس” أن الطائرة المذكورة كانت تُقل مينا بشاران، البالغة من العمر 28 سنة، وابنة رجل الأعمال، حسين بشاران، رفقة 7 من صديقاتها، وقائد الطائرة، ومضيفة.

وأضافت الصحيفة أن مينا، وصديقاتها كنَّ عائدات من مدينة دبي، حيث أقامت حفلة وداع عزوبية، إذ كان من المقرر أن تحتفل بزفافها، الشهر المقبل، في حين نشرت صحيفة “خبر ترك” صورةً لمينا رفقة صديقاتها، أثناء وجودها في دبي، كانت قد نشرتها في حسابها في موقع “أنستغرام”، أول أمس السبت، صورةً لها مع صديقاتها الـ7، خلال وجودهن في فندق “وان أند أونلي رويال ميراج”، في دبي، وكانت هذه الصورة الأخيرة المنشورة لهن قبل سقوط الطائرة.

ويشغل حسين باشاران، والد مينا، المولود في طرابزون شمال شرقي تركيا، منصب رئيس مجلس إدارة شركة “باقران ياتيرم” القابضة، التي تعمل في قطاعات مختلفة، وأصبحت مينا عضواً في مجلس إدارة مجموعة باقران في عام 2013، وكانت تستعد لتولي منصبها من والدها، بحسب ما ذكرته صحيفة “البيان” الإماراتية.

من جانبه، نشر مدير الهلال الأحمر التركي “كريك كينيك”، قائمةً تضم أسماء 8 ركاب للطائرة، وشملت القائمة اسم باشاران وصديقاتها، وأشار “كينيك” إلى أن فرق الإسعاف الإيرانية تحاول الوصول إلى موقع سقوط الطائرة، لكن هذا الأمر يتطلب 3 أو 4 ساعات بسبب الأوضاع الجوية الصعبة في تلك المنطقة.

وكانت وكالة الأناضول التركية قد نقلت في وقت سابق، عن مصادر في وزارة المواصلات والاتصالات والملاحة البحرية التركية، قولها إن الطائرة المنكوبة متوسطة الحجم، وكانت قد أقلعت من مطار الشارقة في الإمارات، متجهة إلى مطار إسطنبول الدولي في تركيا.

وأضافت المصادر نفسها أن الطائرة اختفت عن شاشات الرادار في تمام الساعة 14.40 بتوقيت تركيا (11:40 بتوقيت غرينتش)، قبل أن يعلن عن سقوطها في إيران، مشيرةً إلى أن ملكيتها تعود إلى مجموعة بشاران التركية الخاصة.

ونشرت الوكالة صورة أوضحت على أنها لمكان سقوط الطائرة التركية، حيث يرتقب أن تكون الطائرة قد سقطت في مرتفعات هالان، في محافظة جهاز محل “أوبختياري”، بحسب ما صرح به حاكم مدينة “كيار” الإيرانية، قدم علي مرداني.

ونقلت وكالة “تنسيم” الإيرانية عن مرداني قوله إن “الطائرة مصنوعة في كندا”، كما نقلت الوكالة عمن قالت إنهم شهود عيان محليون قولهم، إن “الطائرة سقطت في مرتفعات الجبال المقابلة لقرية دورك في منطقة مشايخ في مدينة كيار، وشبت فيها النيران”، كما صرح مرتضى سليمي، رئيس الهلال الأحمر الإيراني، للتلفزة الرسمية، أن مروحيتين ستتوجهان، اليوم الاثنين، إلى البحث عن حطام الطائرة، وجثث الركاب موقع تحطم الطائرة في جبال زاغروس الممتدة من تركيا إلى إيران .

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.