مؤسسة إبن عطية المراكشي بحي أكيوض في مراكش على صفيح ساخن

حــسـن حـمـدان :

تعيش مؤسسة إبن عطية المراكشي بحي أكيوض في مراكش، تداعيات تهدد العملية التربوية برمتها، في إطار صمت مطبق وممنهج عما تعيشه المؤسسة من هجومات متكررة من طرف أرباب عائلات التلاميذ والتلميذات، وذلكـ على إثر الخصاص الذي يعرفه المستوى السادس نتيجة عدم تواجد الأستاذ المدرس، وكذا في المستوى الخامس حيث تتواجد الأستاذة المُكلفة في رخصة ولادة،وكون الأستاذة المُدرِّسة بالمستوى الأول في إجازة مرضية نتيجة عملية جراحية، مما أثار موجات عارمة من إحتجاجات الآباء والأمهات وأولياء التلاميذ، وهي الإحتجاجات التي خرجت عن السيطرة، وباتت تهدد المؤسسة بتحويلها إلى ساحة حرب حامية الوطيس ، نتيجة غياب تدبير الصراع، وتحديد الأولويات، حيث لجأ شخص من الجمعية المعنية،أمام أعوان السلطة وإداريي المؤسسة إلى ركوب منطق التهديدات وإعمال التصوير للمؤسسة وأطرها ومكاتبها في بادرة غير محسوبة العواقب قانونيا  .

 

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.