فروسية: الحريسة الملكية ببوزنيقة تتوج باللقب

هاسبريس :

و م ع : 

أحرزت الحريسة الملكية لبوزنيقة، لقب البطولة الوطنية لتربية الخيول العربية الأصيلة، التي نظمتها الشركة الملكية لتشجيع الفرس بتعاون مع الجمعية الملكية المغربية لمربي الخيول العربية الأصيلة، نهاية الاسبوع الماضي ،بالمربط الوطني للخيول ببوزنيقة، عقب حصدها لخمس ميداليات من بينها ميداليتين ذهبيتين.

ففي فئة الشبان ” إناث” : 

أحزت المهرة جنان ، وهي في ملكية الحريسة الملكية الرتبة الاولى متقدمة على المهرة لونغاريا وهي في ملكية اسطبل عبد المجيد ابو خديجة ،وعادت الرتبة الثالثة للمهرة اسان ريحانة وهي في ملكية مربط بنلفقيه .

ولدى فئة الشبان”ذكور” 

فقد عادت الرتبة الاولى للمهر وليل اناس وهو في ملكية مربط عبد المجيد أبو خديجة ،و حاز الرتبة الثانية المهر إسان ريحان وهو في ملكية مبرط بنلفقيه ، وعادت الرتبة الثالثة للمهر شرار بوزنيقة و هو في ملكية الحريسة الملكية .

و في فئة الكبار “إناث”:

توجت المهرة جينوفا دي نوتياك ، و هي في ملكية مربط ابو خديجة بالرتبة الاولى ،و عادت الرتبة الثانية للمهرة دروة بوزنيقة ،وهي في ملكية الحريسة الملكية ، في حين عادت الرتبة الثالثة للمهرة دونا كريستينا وهي في ملكية اسطبل أبو خديجة .

و لدى فئة الكبار ” ذكور”:

أحرز المهر مرسال الشقب وهو في ملكية الحريسة الملكية المرتبة الاولى ،وعادت الرتبة الثانية للمهر الزعيم بوزنيقة وهو ايضا في ملكية الحريسة الملكية و أحرز الرتبة الثالثة المهر نابليون وهو في ملكية اسطبل ابو خديجة .

وقال عمرو بنعزوز مدير المرابط الوطنية في الشركة الملكية لتشجيع الفرس ،في تصريح صحفي، “إن هذه البطولة الوطنية تميزت بمشاركة غير مسبوقة في عدد ونوعية الخيول العربية الأصيلة كتراث ثقافي مغربي، وهو تطور يشعرنا فعليا بالفخر والسرور، ويؤكد من جديد الجهود التي تبذلها الشركة و الجمعية معا لتشجيع أصحاب السلالات العربية الأصيلة على اقتنائها وتربيتها، مع توفير كل المواكبة والبنية التحتية التي يحتاجونها”.

وأضاف بنعزوز ” إن النسخة 2018 من البطولة الوطنية للخيول العربية الأصيلة، هي أيضا منصة للالتقاء والتبادل بين الفاعلين في القطاع والمهنيين في مجال السلالة العربية الأصيلة بالمغرب، مما يسمح للبعض، بالتمتع بجمال هذه السلالة النبيلة، وبالنسبة للآخرين، فرصة لرؤية أحدث التقنيات في مجال تربية هذه السلالة في سياق موات للتحسين الوراثي ” .

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.