تكريم الإذاعية مريم بوعلام إعترافٌ مميزٌ بجهود الإذاعة الجهوية في مراكش

مـحـمـد الـقـنـور :

عرفت فعاليات الدورة الخامسة، للمؤتمر التدريبي الوطني، المنظم من طرف مركز النجاح والتنمية بالمغرب،ومجموعة من شركائه، تكريم الإذاعية مريم بوعلام الزميلة الصحافية بالإذاعة الوطنية الجهوية لمدينة مراكش، وذلكـ بحضور مجموعة من الفعاليات الثقافية والإعلامية والجمعوية، ممن إعتبروا بادرة تكريم بوعلام ، تكريسا لثقافة الإعتراف، وتثمينا للكفاءات الصحافية بمدينة مراكش وجهة مراكش آسفي خصوصا، وبعموم جهات المملكة.
وطبيعيٌّ، فإن الزميلة الإذاعية مريم بوعلام، تعشق مهنة الصحافة بلا حدود من خلال عملها الإذاعي المميز، ضمن إعداد برامج إستطاعت من خلاله إثبات ذاتها وخدمة مجتمعها.

فقد قامت الإذاعية مريم بوعلام بإعداد وتقديم العديد من البرامج من ضمنها “برنامج نساء”، وبرنامج “تحت المجهر” فكانت ضمن بوثقة العطاء الإعلامي المستمر الى جانب زملائها وزميلاتها بالإذاعة الجهوية في مراكش الطموحين الذين يقدمون لمستمعي ومستمعات هذه الاذاعة العريقة أحسن ما لديهم
وقد عملت مريم بوعلام هذه الصحافية العصامية، على صقل موهبتها وتطوير نفسها بالانخراط في مختلف الآفاق الصحافية الجهوية والوطنية ودولية، مما مكنها من صقل مواهبها الصحافية، وقدراتها على توطين كيفيات التطوير الاعلامي.

وخلال مشوارها الإعلامي، إستطاعت مريم بوعلام كسب محبة المستمعين من خلال برامجها المتنوعة التي قدمتها، مما خولها للحصول على موقع مميز داخل المشهد الإذاعي الوطني والجهوي، فضلا عن العديد من التكريمات والشهادات .
ولا تدخر ابنة مراكش، المسكونة بعشق الوطن وقضايا تنميته من جهدها ولا من وقتها ساعية نحو النساء في وضعيات صعبة والشباب غير المتمدرس. وهي تتحدى بذلك كل أشكال العدمية والخمول، إذ تؤمن الزميلة بوعلام أن “روح المبادرة ووضع أسئلة التنمية والكشف عن الحقائق والإنجازات والإكراهات تظل حجر الزاوية في تحقيق الإعلام الفعال والصحافة البناءة الرامية إلى إبراز أليات الإدماج الاجتماعي ودعم النساء ضحايا العنف والتهميش والوصم والإقصاء والدفاع من أجل إقرار التأطير والتكوين المتلائم مع حاجيات المجتمع، لا سيما في المجالات التربوية والتدريسية والمهنية والإجتماعية التي توخى الإسهام في تصور بدائل سوسيو اقتصادية وثقافية وبيئية لفائدة الساكنة المحلية في مراكش، وبعموم التراب الوطني .
ولأن الزميلة الإذاعية مريم بوعلام قررت أن تخوض التحديات في تجربتها الإذاعية، وأن تذهب إلى أبعد مدى فيها، فقد باشرت هذه المراكشية الأصيلة ، أن تطرح من خلال برنامجها “تحت المجهر” الذي يحظى بمتابعات محلية ووطنية ، طرح العديد من المبادرات التي تهم مواكبة وتأهيل النساء والأشخاص ممن هم في حالات إعاقة والمسنين والنساء والشباب غير المتمدرس،والحرفيين والمزارعين ، والمستثمرين وربات وأرباب الصنائع والمهارات، بنحو من الإتقان الصحافي المهني البارع ومن الكفاءة الماهرة.

في ذات السياق، تؤكد زميلتها الإعلامية بــ “هاسبريس” ثريا بلوالي ، أن الإذاعية مريم بوعلام، إيقونة من إيقونات الأثير بإذاعة مراكش، ممن يبرزن نجاعة انخراط الإعلام الجاد والمثابرة الصحافية في تحديث الإقتصاد، وعصرنة المجتمع، وتطوير الثقافة وحب الوطن بكل توابثه وخصوصياته وآصالته وتميزاته العالمية .

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.