الخليع: “البراق” يدخل المغرب لنادي دول تكنولوجيا القطارات فائقة السرعة

هاسبريس :

خلال ندوة صحافية حضرتها “هاسبريس” أمس الجمعة 16 نونبر الحالي بطنجة، أكــد محمد ربيع الخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، أن “البراق” يعتبر إنجاز آخر حققه المغرب، ليدخل بكل إقتدار ضمن لائحة البلدان المتوفرة تكنولوجيا القطارات فائقة السرعة، وشدد الخليع أن المغرب بات يحمل رقم البلد الــ 18 بهذا القطار، الذي يصل إلى سرعة قياسية قدرها 357 كيلومتر في الساعة، والتي تعتبر تاسع أسرع سرعة على المستوى الدولي.

وأورد الخليع أن “البراق” القطار فائق السرعة  يعتبر مشروعا للقرن الواحد والعشرين، صممه المغاربة من أجل كل المغاربة، ولم يتم إنجازه على حساب خطوط السكك الحديدية التقليدية، مشيرا أن 90 % من الهندسة المدنية لهذا المشروع المواصلاتي الكبير، أنجزت من طرف مقاولات مغربية، مما مكن من الاحتفاظ ب 70 % من قيمة هذا الخط ..

وإستطرد الخليع، أن المكتب الوطني للسكك الحديدية حرص على إدارة الأشغال ضمن متابعات دقيقةوعلمية، ومواكبة تقنية من طرف الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديدية،خصوصا، وأن المكتب المعني يتوفر على الخبرة المطلوبة من أجل تمديد الخط فائق السرعة في المستقبل،نحو مدن أخرى، على غرار مراكش والجنوب، مع لجوئه بشكل أقل إلى المساعدة على مستوى إتقان الخبرة مقارنة بالخط الأول.

ولم يخف الخليع، تثمينه للمدة القصيرة التي استغرقها إنجاز الخط فائق السرعة، والمتمثلة في 7 سنوات، موضحا أن مشروعا مماثلا وفق المعايير الدولية، وخاصة المعايير الأوروبية، يستلزم 15 سنة على الأقل .

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.