إختتام الدورة 11 في الداخلة للمهرجان الدولي للموضة بإفريقيا

هاسبريس :

تحت شعار “الفن والثقافة، ناقلان للاندماج الإفريقي”،إختتمت مساء أمس السبت 24 نونبر الحالي بمدينة الداخلة،فعاليات الدورة الحادية عشر للمهرجان الدولي للموضة بإفريقيا،والذي إستمر ما بين 21 و24 نونبر الجاري،تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حيث شكل ملتقى لعرض أزياء  20 مصمما عالميا للأزياء من مختلف بقاع العالم ، متضمنا آخر صيحات الموضة بالقارة السمراء خصوصا.

وفي كلمة له،كشف”الفادي سيدنالي”المصمم العالمي الشهير، والرئيس المؤسس للمهرجان الدولي للموضة بإفريقيا، عن موعد جديد مع عشاق الموضة الإفريقية في الدورة الثانية عشر للمهرجان معلنا عودة الدورة 12 المقبلة إلى مهد انطلاقها وتأسيسها في  دولة النيجر، على أن يعود مرة أخرى لمدينة الداخلة كل سنتين.

وأبرز “ألفادي”، أن نسخة هذه السنة، تمكنت من إعمال أهدافها، الرامية إلى ربط شمال إفريقيا بجنوبها وتوحيد الشعوب عن طريق الثقافة ومن خلال الأناقة والجمال وتعابير الفن باعتبارها أفضل وسائل التواصل والتثاقف والاندماج، ولتعزيز بناء الجسور بين الموهوبين والتعريف بالغنى الثقافي والفني والحضاري للقارة السمراء .

كما شدد على أن نجاح هذا الحدث توج الجهود المبذولة من قبل السلطات المحلية ومختلف الفاعلين، وعلى الخصوص لامين بنعمر، عامل إقليم وادي الذهب، ووالي جهة الداخلة وادي الذهب، معبرا عن امتنانه العميق لجلالة الملك محمد السادس، لدعمه المتواصل للفن والثقافة بإفريقيا والتعاون جنوب جنوب.

وتجدر الإشارة، أن الدورة الحادية عشر للمهرجان الدولي للموضة بإفريقيا، شكلت حدثا فنيا وثقافيا، حيث ينظم لأول مرة ملتقى على هذه الشاكلة بالمغرب ، يجمع أبرز مصممي الأزياء من كافة أنحاء العالم، ومن إفريقيا أساسا .

 كما اعتبرت الدورة مناسبة للاحتفاء بالإبداع الفني والثقافي للقارة الإفريقية، حيث تم تنظيم العديد من الأنشطة، التي تميزت بتنظيم سهرة مخصصة للأزياء بحضور نجوم محليين ودوليين، وعرض أزياء إفريقي، ومسابقات للمصممين الشباب وعارضي الأزياء، وأفضل بائعي المجوهرات والمنتوجات الجلدية، فضلا عن عروض أزياء لكبار المبدعين خلال الليلة الختامية. وبالموازاة مع ذلك، استضافت هذه التظاهرة الثقافية والفنية الدورة الأولى من معرض “هاسكي” للإبداع والابتكار، ُخصص للمهنيين في مجال الموضة والأناقة والجمال والفن بإفريقيا، حيث سلط هذا الفضاء الضوء على الفاعلين المهنيين الذين سيحملون مستقبلا مشعل الإبداع الإفريقي، من خلال تنظيم لقاءات ثنائية حول الأزياء والإكسسوارات والمجوهرات ومستحضرات التجميل.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.