المجلس أكاديمية جهة مراكش آسفي يحدد الأولويات بين المد والجزر

هاسبريس :

انعقد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، في دورته الثانية برسم سنة 2018، يوم الخميس 27 دجنبر 2018، بالقاعة الكبرى للأكاديمية. وقد ترأس أشغال هذه الدورة،  سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وذلك بحضور كريم قسي لحلو والي الجهة وعامل عمالة مراكش وأحمد أخشيشن رئيس مجلس الجهة وعمال أقاليم الجهة أو من يمثلهم ومحمد العربي بلقايد عمدة مراكش و أعضاء المجلس الإداري للأكاديمية، إلى جانب الشركاء المدعوين لتوقيع اتفاقيات الشراكة مع الأكاديمية على هامش أشغال المجلس، على غرار رئيس مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، وكل من المديرة العامة المنتدبة والمسؤولة المالية لجمعية “إنجاز المغرب”، و رئيس النادي الرياضي “تيبو”.
وخلال كلمته المفصلة بمناسبة انعقاد هذه الدورة،إستحضر الوزير سعيد أمزازي ، بصفته رئيسا للمجلس، مجمل الاختيارات والتوجهات الكبرى المؤطرة لمشروعي برنامج العمل الجهوي والميزانية المرتبطة به، وكذا التداول حول متطلبات ترجمتها العملية وشروط نجاحها في إطار حوار منتج وتفاعل بناء.

هـــذا، ووصف الوزير أمزازي هذه الدورة بالمحطة الهامة للاستشعار الجماعي بدقة المرحلة وأهمية التحديات التي تنظر الجميع، مذكرا بالأوراش الكبرى المرتبطة بمنظومة التربية والتكوين، والتي تتعلق  بـــ : 

ـ إطلاق برنامج وطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي في أفق تعميمه الشامل برسم الموسم الدراسي 2027/2028، مذكرا بالرعاية المولوية السامية لهذا الورش الحيوي؛
ـ تعزيز برامج الدعم الاجتماعي تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية؛
ـ الحد من الاكتظاظ بالفصول الدراسية، إلى جانب العمل على تقليص الأقسام المشتركة؛
ـ إعطاء دفعة قوية لتأهيل المؤسسات التعليمية والداخليات واستبدال البناء المفكك؛
ـ إطلاق برنامج لبناء 150 مدرسة جماعاتية جديدة في أفق سنة 2021؛
ـ إعطاء دفعة قوية لمجموعة من المشاريع المرتبطة بتطوير النموذج البيداغوجي؛
ـ إطلاق ورش طموح لإصلاح نظام التكوين الأساس لأطر التدريس بهدف النهوض بمهنة التدريس وبأداء المدرسة المغربية؛
ـ إطلاق مخطط التكوين المستمر للمدرسات والمدرسين في أفق جعله وظيفة منتظمة ودعامة حقيقية للارتقاء بالفاعلات والفاعلين بالقطاع التربوي؛
ـ العمل على توسيع شبكة مدارس الفرصة الثانية ـ الجيل الجديد؛
ـ تعزيز الموارد البشرية للأكاديميات الجهوية، باعتبارها مؤسسات عمومية (توظيف الأساتذة في إطار النظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديميات)؛
ـ مواصلة تقوية الحكامة الجهوية للمنظومة وتعزيز صلاحيات الأكاديميات الجهوية وخاصة في مجال تدبير الموارد البشرية.
ومن جهة أخرى، أوضح الوزير أمزازي  أن المجلس الإداري للأكاديمية يشكل دعامة أساسية لتحقيق التعبئة الجماعية على الصعيد الجهوي، بالنظر إلى تركيبته التي تضم مختلف الفاعلين والشركاء الأساسيين على المستوى الجهوي، كما وتوجه في ختام كلمته بالتقدير العميق والشكر الخالص إلى أعضاء المجلس الإداري، معبرا عن عميق الامتنان لكل الشركاء بالجهة، على اهتمامهم ودعمهم المتواصل للقطاع، وخص بالذكر والي الجهة وعمال أقاليمها ورئيس مجلس الجهة و المنتخبين و رؤساء المجالس الإقليمية والعلمية والسلطات المحلية ومختلف الجماعات الترابية بالجهة وهيئات المجتمع المدني وكل الشركاء الآخرين المنخرطين في مجهود الإصلاح التربوي جهويا وإقليميا ومحليا.
كما توجه بالتحية والتقدير إلى كافة أطر الأكاديمية في مختلف المواقع والمستويات على الجهود التي يبذلونها، معبرا عن التطلع للمزيد من الإصرار والانخراط والدعم من أجل إنجاح كل أوراش تجديد المدرسة المغربية كرافعة حقيقية لترسيخ مغرب الديمقراطية والتنمية والازدهار الذي يرعاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
في حين، تقدم أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية المعنية، بعرض ضمنه السياق العام الذي تنعقد فيه هذه الدورة، مذكرا بالتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش ليوم 29 يوليوز 2018 وخطاب ذكرى ثورة الملك والشعب ليوم 20 غشت 2018. ثم انتقل إلى تفصيل خصوصيات الجهة ومؤشرات المنظومة التربوية بها وحصيلة سنة 2018 ومشروعي برنامج عمل وميزانية سنة 2019.
وبعد عرض تقريري كل من لجنة الشؤون التربوية وتوسيع العرض التربوي والتنسيق مع التعليم العالي، ولجنة الشؤون المالية والاقتصادية، أعلن الوزير لأعضاء المجلس عن خبرين هامين، الأول يتعلق بالاستجابة لطلب إحداث ثانوية إعدادية بــ”أرمض” بمنطقة إمليل التابعة لجماعة أسني بإقليم الحوز، وذلك لتعزيز العرض التربوي بهذه الجماعة في إطار التمييز الإيجابي للوسط القروي ومواصلة البناء الفردي والمجتمعي، تحقيقا للغايات التربوية النبيلة، مذكرا بالتجربة الناجحة لإيواء تلميذات هذه المنطقة والتي سبق للوزير أن اطلع عليها خلال شهر يونيو من السنة الجارية. والثاني يتعلق بتجاوب الوزارة مع مطلب هذه الأكاديمية بخصوص الرفع من حصيص باقي شعب الأقسام التحضيرية لتحظى بفرص أكثر بالمدارس والمعاهد العليا كما هو الشأن بالنسبة لشعبة الرياضيات والفيزياء وعلوم المهندس.
في سياق مماثل، تناولت مجمل التدخلات، أداء الأكاديمية وتفاوتاته بين المد والجزر، وعمل المديريات الإقليمية التابعة لها حيث تفاعلت في غالبيتها بنسب متفاوتة مع مختلف المحطات التربوية بالجهة، ومع التعبير عن الرغبة في تحقيق المزيد من الإنجازات خصوصا بالوسط القروي على مستوى التأهيل والدعم الاجتماعي وتوفير الموارد البشرية، وتطوير التعليم الأولي. وقد ثمنت مختلف المداخلات مجهودات الوزارة والأكاديمية ومختلف الشركاء مع التعبير عن الاستعداد الكبير لدعم المجهودات المبذولة، في قطاع التربية والتكوين جهويا، إقليميا ومحليا.
من جهته، أشار أحمد أخشيشن، رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، إلى أهمية الأكاديمية كمؤسسة عمومية تحتل المرتبة الأولى على صعيد الجهة من حيث عدد الموظفين. الشيء الذي يقتضي تغيير طريقة التعامل معها بالانتقال إلى علاقة فيها مسؤولية تعاقدية مشتركة، مذكرا بالتواصل والتفاعل المستمر بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي ومجلس الجهة من خلال تبادل المعطيات والاستشارات، وقصد تملك المنتخبين لقضايا المدرسة المغربية.

وأكد أخشيشن رئيس مجلس الجهة على ضرورة تحديد مستويات التدخل للتخفيف على الأكاديمية من أعباء خارج القسم وتمكينها من الاهتمام أكثر بالجودة داخل القسم.

كما ذكر بالملتقى الجهوي الأول حول منظومة التربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، وما تمخض عنه من توصيات ساهمت في صياغة مجالات التدخل والتي خصصت لها الجهة غلافا ماليا مهما في مجالات النقل المدرسي وتعبيد الطرق والتأهيل والولوجيات، مما يعتبر دليلاعلى الدعم الحقيقي الذي يقدمه مجلس الجهة للأكاديمية.

وختم أخشيشن كلمته بمقترح يتعلق بالانتقال من التعاقد الجهوي إلى تفعيل تعاقدات إقليمية تتمخض عن تنظيم مناظرات إقليمية حول منظومة التربية والتكوين.
وخلال الردود والتوضيحات التي تقدم بها كل من الوزير أمزازي والكريمي مدير الأكاديمية، فقد رحبت معظم المقترحات والتوصيات الواردة في تقريري اللجنتين، حيث أشادت بمستوى النقاش لدى مختلف الأعضاء، مع الإشارة إلى تبني الوزارة والأكاديمية لنهج التجاوب الدائم والمستمر مع مختلف المتدخلين والفاعلين والشركاء والفرقاء.

كما ثمن الوزير أمزازي مقترحات أخشيشن رئيس مجلس الجهة،على إعتبار كونها تروم توطين التواصل وتكريس أليات التفاعل التداولي المستمر بين الأكاديمية ومجلس الجهة.

إلى ذلكــ ، وعلى هامش أشغال هذا المجلس الإداري، تم توقيع ثلاث اتفاقيات شراكة، الأولى بين الأكاديمية ومؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، ممثلة برئيسها يوسف البقالي، حيث تروم تسهيل الاتصال والتواصل بين جميع المكونات الإدارية للمؤسسة والأكاديمية بجميع فئات منخرطيها والعمل على توفير الشروط المادية والمعنوية الملائمة لنساء ورجال التعليم وأسرهم للاستفادة في أحسن الظروف من الخدمات الاجتماعية والثقافية التي توفرها المؤسسة، مع اعتماد التنسيق الدائم لتفعيل الأنشطة والبرامج؛ والثانية بين الأكاديمية وجمعية “إنجاز المغرب” ممثلة بكل من ياسمينة العسري المديرة العامة المنتدبة للجمعية وسحر التازي، أمينة المال بالجمعية، التي تهدف إلى توطيد الشراكة والتعاون بين الجمعية والأكاديمية بغية إنجاز برامج ومبادرات لتنمية قدرات المتعلمات والمتعلمين من أجل اكتساب مهارات في مجال إنشاء وتسيير وتدبير المقاولات وتعرفهم على سوق الشغل وإذكاء روح المبادرة لديهم؛ والثالثة بين الأكاديمية وجمعية “تيبو المغرب”، ممثلة برئيسها محمد أمين زرياط، وتهدف إلى دعم سبل الشراكة والتعاون من أجل الإسهام المشترك في نشر وتعميم الثقافة والممارسة الرياضية ودعمها بالمؤسسات التعليمية بالجهة والعمل على إحداث مراكز لمزاولة رياضة كرة السلة بالمؤسسات التعليمية.
بعد ذلك، صادق أعضاء المجلس الإداري بالإجماع على مشروعي برنامج عمل وميزانية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي برسم سنة 2019. واختتمت أشغال الدورة الثانية برسم سنة 2018، للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.