ستالين وحلاقه الخاص،وهستريا خوف الطغاة التي لاتنتهي

مـحـمـد الـقـنـور :

على غرار الخوف والحذر الذي يتملكـ الطغاة من الحكام، أوردت تقارير إعلامية روسية رواية جديدة عن حياة الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين، لدرجة أن الزعيم الأحمر الشهير بقسوته وديكتاتوريته، كان يضع فوهة مسدسه على بطن حلاقه الخاص ، خوفا من أن يدبحه بشفرة الحلاقة،رغم أن هذا الحلاق كان يتفنن في حلق دقنه وإبراز شانبيه .

وجاء في الرواية أن الجثمان الذي وضع في الضريح قبالة سور قصر الكرملين في موسكو، في التاسع من مارس 1953، هو مجرد جثمان شبيه للرجل الحديدي جوزيف ستالين، في حين ظل رئيس الدولة السوفيتية حياً ولكنه ترك منصبه كزعيم لدولة رئيسية في العالم، وغادر بلاده متوجها إلى مملكة التبت بجبال الهمالايا الشاهقة ليعيش بقية حياته هناك.

وعن أسباب “اختفاء” ستالين، قال مؤرخون أن ستالين خطط للاعتزال حينما يغدو عجوزا، من خلال الرحيل إلى بلد نائي حتى لا يستغل أحد عجزه، حسب ما ذكر موقع “يسوريتر رو”.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.