“قفطانينو” يتوج”منار” نجمة تركيا بالرباط، ويخصص ريعه لأطفال الريف المرضى بالسرطان

محمـد الــقـنـور :

تحت شعار”قفطانينو والهجرة”، تنظم مؤسسة الريف للثقافة والسينما، الأحد المقبل 17 مارس الحالي بالرباط النسخة الثالثة من تظاهرتها الثقافية “قفطانينو” التي تستضيف هذه السنة ثلة من أبرز مصممات ومصممي القفطان في المغرب والخارج، فضلا عن تكريم وجوه فنية دولية ومغربية معروفة، وتنظيم حفل فني يشارك فيه نخبة من أشهر الفنانين المغاربة.

وحسب بلاغ صحافي توصلت به “هاسبريس” من المنظمين، فمن المنتظر أن يوجه ريع هذا الحفل لمساعدة الأطفال المصابين بالسرطان بمنطقة الريف، التي ترتفع فيها نسبة الإصابات بهذا المرض، على خلفية الغازات السامة التي أطلقتها قوات فرانكو على المنطقة في عشرينيات القرن الماضي،
كما يستضيف الحفل المعني ، الذي يحيي فقراته فنانون كبار، في مقدمتهم النجمة التركية تورغوت غاي الشهيرة في المغرب بـ”منار”، حيث سيمنحها “قفطانينو” لقب سفيرة القفطان المغربي بتركيا،تعبيرا عن حب المغاربة لبطلة مسلسل “سامحيني” الذي تصدر نسب المشاهدة في المغرب على مدى سنوات، فضلا عن نجوم مغاربة ، على غرار سيدة الدراما المغربية الفنانة سعاد صابر، فضلا عن مجموعة من المفاجآت، من قبيل تكريم مصمم الأزياء، وأشهر فنان، وأشهر مبدع للقفطان في المغرب والخارج. وتراهن تظاهرة القفطانينو على مختلف المدعمين لتشجيع المساهمين لأنجاح هذا المهرجان، وتقدم الشكر لمؤسسة الحسن الثاني، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، ووزارة الشؤون الخارجية، ومن المتوقع حضور أزيد من 500 شخصية وطنية تمثل ثقافة الفقطان المغربي.
في سياق مماثل، وحسب ذات البلاغ، فإن التظاهرة الثقافية والفنية، ستعرف تقديم عروض للقفطان يشارك فيها مصممون من مختلف الأجيال،ممن نجحوا في نقل الزي المغربي الأصيل إلى العالمية، وتقديمه لتصاميم جديدة تمزج بين التقليدي والحداثي، مع الحفاظ على خصوصياته شكلا ومضمونا، وصيانة جوهره المرتبط بروح الهوية الثقافية المغربية المنفتحة على العالم.

وتأتي التظاهرة المذكورة، في إطار أنشطة المؤسسة الرامية إلى خلق روح التضامن، وإبراز الخصوصية الوطنية والاحتفاء بالكفاءات المغربية داخل الوطن وخارجه في شتى المجلات .
هـــذا، وكشف البلاغ المذكور، أن تصاميم القفطان تعكس تشبث الجيل الجديد من مغاربة العالم، بهويته الثقافية،وعمقه الحضاري، عبر مئات الإبداعات المغربية التي تمكنت من المزج بين الفن التقليدي وصيحات الموضة الحديثة.، والتي ستعرض خلال هذه التظاهرة، المنظمة بدعم من مجموعة من الشركاء .
في حين، يحضر هؤلاء الشباب المبدعون بمختلف إبداعاتهم وتصميماتهم وأساليبهم في عالم الموضة، سيكون الجمهور على موعد مع ابداعات متميزة ترسيخا للنجاح الذي حققته الدورتان السابقتان وتأكيدا للالتفاتة التي توليها التظاهرة لمصممي الأزياء الشباب لإبراز مواهبهم من أجل جيل آخر من المصممين والمبدعين لإغناء الساحة بمجددين في القفطان، الذي يعتبر رمز وعلامة للمغرب في كل بقاع العالم.

وتتيح تظاهرة “قفطانينو” فرصة للسفر إلى عمق جمال المغرب، من خلال تقديم الزي التقليدي المغربي (القفطان) بحلل كثيرة مبتكرة نجحت في جلب اهتمام مشاهير ونجمات أوروبا وأمريكا وآسيا والعالم العربي.
ويسعى هذا الحدث إلى الترويج للمغرب في صورة القفطان، باعتباره تراثا مغربيا استطاع الحفاظ على جماليته التقليدية والارتقاء إلى أشهر المنصات العالمية، ودعم المبدعين الشباب، خصوصا الجيل الثالث من مغاربة العالم، وإفساح المجال لتقديم الزي المغربي التقليدي في مختلف عواصم الموضة، مثل لندن وواشنطن وأمستردام ولوس أنجلوس، مرورا بالقاهرة وأبو ظبي ثم باريس.

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.