تنغير تحتضن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى والسينغال ضيفة شرف

هاسبريس :

تنظم مؤسسة درعة للخبراء والباحثين، خلال الفترة ما بين 07 و09 أبريل 2019 بفضاء تماسينت بتنغير، فعاليات الدورة الأولى للمعرض الجهوي للطالب، تحت شعار “التوجيه الدراسي، الخطوات الأولى نحو النجاح”، وذلك بحضور وطني ودولي وازن، حيث تمّ اختيار دولة السنغال كضيفة شرف لهذه الدورة.
وتنظم هذه التظاهرة، التي تُعد التوجيهية الأولى من نوعها على مستوى جهة درعة تافيلالت، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومجلس جهة درعة تافيلالت وتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.
وحسب بلاغ صحافي توصلت به “هاسبريس” من المنظمين، فقد خُصِّصَ أزيد من 100 جناح خاص بالجامعات والمدارس والمعاهد الوطنية والدولية، على مساحة تقدر بـ2500 متر مربع، والعديد من القطاعات الحكومية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة-تافيلالت، والوكالة الوطنية للتشغيل والكفاءات.
فيما ستتميز هذه الدورة بمشاركة دولية لأبرز الجامعات تنتمي لدول الصين وأوكرانيا وروسيا وتركيا، في موعد حافل بالمواعيد العلمية والدراسية يرتقب أن يحضرها أكثر من 200 ألف تلميذ وطالب وما يزيد عن 100 ثانوية على مدى ثلاث أيام متتالية.
إلى ذلكــ ، ذكرت مؤسسة درعة تافيلالت للخبراء والباحثين أن المعرض الجهوي للطالب في دورته الأولى يهدف أساسا إلى توفير التأطير والتوجيه الضروريين للتلاميذ لتعريفهم بمختلف التخصصات والمسارات الجامعية، ومدهم بالمعلومات الكافية والضرورية حول مرحلة ما بعد البكالوريا.

هــذا، وتتوخى المؤسسة من وراء هذه البادرة إحداث فضاء لالتقاء التلاميذ والطلبة القادمين من الأقاليم الخمس بجهة درعة تافيلالت (ورزازات، تنغير، زاكورة، الرشيدية، ميدلت) مع الفاعلين التربويين والجامعيين من أجل الحصول على المعلومات الأساسية الخاصة بالتعليم والتكوين والشهادات الممنوحة.
وأفادت مؤسسة درعة تافيلالت للخبراء والباحثين أن هذه اللقاءات والنقاشات تهدف إلى تسليط الضوء على أسواق الشغل المستقبلية والقطاعات الواعدة في المغرب، ومعرفة أفضل بالإمكانيات المتاحة والواقع الاقتصادي والاجتماعي بالمغرب، فضلا عن كون هذا الموعد الجهوي سيوفر للطلبة فضاءً للنقاش من أجل تعميق المعرفة الخاصة بالمواضيع المتعلقة بالتوجيه والتكوين والإدماج الوظيفي، حيث سيتم تنظيم سلسلة من اللقاءات الموازية وورشات عمل ستتطرق إلى القضايا التي تشغل بال الطلبة ومستقبلهم الدراسي.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.