نقابيون بسوس يحملون الحكومة مسؤولية انقلاب ‘بيكوب’ عاملات تارودانت‎‎

هاسبريس :

على اثر الحادث الماساوي الذي تعرضت لها وسيلة نقل العاملات (بيكوب تقل 19 عاملة) باقليم تارودانت يومه 8 ابريل الحالي، والذي أتي بعد أقل من أسبوع عن حادثة سير باقليم العرائش ذهب ضحيتها ازيد من 10 عاملة: مما يؤكد حسب المتتبعين والنقابيين إفلاس السياسة الفلاحية الحالية، قدم الفرع الجهوي للجامعة الوطنية بالقطاع الفلاحي (إ.م.ش)  تعازيه الحارة لعائلة الفقيدة و مواساته لعائلات ضحايا الفاجعة المؤلمة بجماعة الكدية اقليم تارودانت، معبرا عن تنديده باستمرار الاستهتار بارواح العاملات بالقطاع الفلاحي رغم المطالب الملحة التي تقدمها جامعتنا، منذ عدة سنوات، للمسؤولين قصد منع نقل العاملات و العمال عبر الشاحنات و وسائل نقل البضائع و استبدالها بالحافلات صونا لكرامة العاملات و العمال و حماية لآرواحهم و صحتهم.

كما حمل الفرع الجهوي للجامعة المسؤولية للباطرونا الزراعية و لوزارة التشغيل و وزارة الفلاحة و وزارة الداخلية مسؤولية حماية ارواح العاملات و العمال بالقطاع الفلاحي، داعيا في بلاغ صحافي صادر عنه، توصلت به “هاسبريس” الرأي العام الوطني و كافة القوى الديمقراطية إلى دعم نضالات الشغيلة من أجل تغيير الاوضاع المأساوية التي تعيشها الطبقة العاملة الزراعية خاصة حرمانها من أجر عادل و تغطية صحية و اجتماعية منصفة و الأخطار التي تحدق بها يوميا من أجل أجرة زهيدة، ومطالبا باتخاذ اجراءات عاجلة لتحسين ظروف نقل العاملات و العمال و بعقد ندوة وطنية حول الصحة و السلامة بالقطاع لاتخاذ الاجراءات الضرورية لحماية الاجراء.

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.