التشكيلية زهراء حنصالي تتألق من جديد في صالون دولي بمراكش

هاسبريس :

بحضور فنانين نعبيريين وتشكيليين، وأكاديميين ونقاد وإعلاميين وفاعلين ثقافيين بجهة مراكش أسفي،وتحت إشعاع إبداعي،وتواصلي وصفته أوساط مراقبة للشأن الثقافي بجهة مراكش آسفي وعلى المستوى الوطني أسدل الستار أمس الأحد 14 أبريل الجاري بمراكش عن فعاليات الصالون الدولي للثقافة والفنون، التي نظمت قصد إرساء أسس حوار ثقافي بناء ومنتج قائم على توطيد ثقافة المشترك الإبداعي ومختلف المناحي الدلالية والأبعاد الجمالية للفن بما هو عليه كرسالة إنسانية كفيلة بتجاوز إكراهات اللاحوار وآفات القطيعة الثقافية والتقوقع.

وكعادتها في كل محطة إبداعية ومناسبة ثقافية ومرامي تواصلية، فقد تألقت الفنانة التشكيلية المغربية،زهراء حنصالي مبدعة “إفريقيا دارنا”من خلال عرض للوحة من بواكير فكرها التشكيلي الرامي إلى تثمين إنسانية الانسان،والإحتفال بالإنتماء المغربي للقارة السمراء، واستشراف آفاق الإمتدادات الجديدة للفن المغربي في هذا الصدد ،من خلال إنتاج بدائل قيمية على صعيد المنهجية والرؤية والمعرفة كفيلة على مستوى الشكل والمضمون تبرز إنفتاح التجربة التشكيلية على إفريقيا، وتكريس البعد الإفريقي في الفن المغربي المعاصر.

هــذا، وحسب بلاغ صحافي توصلت به “هاسبريس” من المنظمين للصالون المذكور، فإن هذا الأخير شكل مبادرة سعت إلى تزكية ثقافة الاعتراف من خلال تكريم مجموعة من المبدعين والفاعلين الثقافيين تثمينا لأدوارهم المهمة في دينامية الفعل الثقافي والفني بجهة مراكش آسفي، على غرارالفنان عبد العالي بنشقرون، والفنانتين التشكيليتين ماجدة بناني وخديجة الفضيلي ممن يمثلون إتجاهات تشكيلية متباينة، كما تم منح تذكارات تنويهية لكل من المستشار الجماعي بمجلس مراكش محمد بن بلة رئيس قسم الشؤون الثقافية بالمجلس الجماعي والفنانة التشكيلية فاليري.

وللإشارة، فإن هذه التظاهرة نظمت من طرف جمعية حوار الفنون المعاصرة بدعم من المديرية الجهوية للثقافة والاتصال –قطاع الثقافة- مراكش أسفي والمجلس البلدي لمراكش ومجلس مقاطعة جليز، ومؤسسة فندقية، حيث تتخللتها معارض تشكيلية لفنانين من جنسيات مختلفة، ورشات في التشكيل وفن الخط العربي، بالإضافة إلى أمسية شعرية وندوة حوارية دولية حول الفن.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.