اخلاء جامعة في أستراليا بسبب رائحة “ثمرة الدوريان”

هاسبريس :

قامت جامعة كانبيرا في أستراليا، بإخلاء المبنى بسبب تسرب غاز مشتبه فيه، لكن البحث أظهر أن الرائحة الكريهة كانت ناتجة عن ثمرة الدوريان.

وأشارت مكتبة الجامعة في منشور على “فيس بوك”: “لقد أُجلينا! سننشر تحديثاً عندما يتمكن الطلاب من الدخول مرة أخرى إلى المبنى”، وعُدل المنشور لاحقاً ليكشف عن مصدر الرائحة، بعبارة: “لحسن الحظ، تبين أن تسرب الغاز المشتبه فيه كان ناتجاً عن ثمرة الدوريان..وأُزيلت الثمرة الآن”.

هــــذا، وأُخلي حوالي 550 شخصاً من المبنى في أقل من ست دقائق، وفقًا لما ذكره موقع مكتبة الجامعة، قبل وصول خدمات الطوارئ إلى لغز الرائحة.

وجاء في بيان صادر عن وكالة خدمات الطوارئ في إقليم كانبيرا العاصمة الأسترالية أن “رجال الإطفاء قد أكملوا عملية البحث عن المبنى، وحددوا موقع مصدر الرائحة”. وأضاف البيان أن “فريقاً متخصصاً أجرى مراقبة جوية لضمان سلامة المنطقة”، ولكن، يبدو أن التخلص من الرائحة لم يكن بنفس بساطة إزالة الفاكهة، وفي منشور آخر على “فيس بوكـ”، طمأنت المكتبة الطلاب بأن “الرائحة الشبيهة بالغاز في المبنى آمنة تماماً”، وكشفت أن السبب يعود إلى فاكهة الدوريان التي تُركت في صندوق.

وتنتشر “ملكة الفاكهة” كنبتة في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا، وتُعرف برائحتها القوية والمزعجة، وهي عبارة عن كرة شائكة مملوءة بقرون نشوية تشبه الكاسترد، ولديها رائحة نفاذة كريهة، ففي نوفمبر 2018، تسببت شحنة من فاكهة الدوريان في هبوط إضطراري لطائرة إندونيسية، بعد أن اشتكى الركاب من رائحة تنبعث من غرفة التنظيف في المقصورة.

في حين، حذرّت سنغافورة من حمل هذه الثمرة في القطارات ، وقطارات مترو الأنفاق، والعديد من الفنادق والمسارح والفضاءات العمومية، بسبب رائحتها الكريهة، والتي يُشبهها البعض بالطعام الفاسد أو عطانة “الجوارب القذرة”.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.