والي الأمن سعيد العلوة يستعرض الحصيلة السنوية ومنجزات ولايته بمراكش

مـحـمـد الـقـنـور :
عــدسـة : فـتـح الله الطرومبتي :

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الــ 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني،إستعرض سعيد العلوة والي أمن ولاية مراكش، مجمل الحصيلة الأمنية لولاية أمن مراكش خلال السنة الجارية، وذلكـ بحضور كريم قسي لحلو عامل عمالة مراكش، ووالي جهة مراكش آسفي،وعامل إقليم الحوز، ومحمد العربي بلقايد رئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش،  وأحمد أخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش أسفي، والمدير الجهوي للمحافظة على التراب الوطني، والجنرال دوبريكاد، القائد المنتدب للحامية العسكرية، ورئيسات ورؤساء وأعضاء المجالس المنتخبة والرؤساء الأولين لمحاكم الاستئناف، والوكلاء العامين بها، رؤساء المحاكم والمجلس الجهوي للحسابات؛ ووكلاء الملك لدى مختلف المحاكم والمفوضين الملكيين بها، و نقيب هيئة المحامين بمراكش،والمستشارين والنواب البرلمانيين،وممثلي الأحزاب السياسية والنقابات المهنية ؛ ورؤساء مختلف المصالح الخارجية والمؤسسات والهيئات، وممثلي الهيئات الدبلوماسية والقنصلية، ممثلي منظمات المجتمع المدني والمنظمات المهنية وممثلي السكان وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ،و ممثلي وممثلات وسائل الإعلام، إذاعات مرئية ومسموعة وصحافة ورقية وإلكترونية،و ممثلي السلطات المدنية والعسكرية القضائية، و متقاعدي الأمن الوطني،وأرامل رجال الأمن.

وأبرز العلوة أن المصالح التابعة لولاية أمن مراكش قامت خلال الفترة الممتدة مابين 16 ماي من السنة الماضية و16 ماي الجاري، بإيقاف 13 شخصا مبحوثا عنه على الصعيد الدولي، وتنفيذ 16 إنابة قضائية دولية، وذلك إطار التعاون الدولي لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية.
ووفق إحصائيات قدمها العلوة والي أمن مراكش سعيد العلوة أمس الخميس فقد تم أيضا خلال هذه الفترة تقديم ما مجموعه 61278 شخصا أمام العدالة بالمنسوب إليهم، من بينهم 13 ألف و484 شخصا متورطا في قضايا ماسة بالأشخاص و9188 بالممتلكات.
كما أوضح العلوة ، أن هذه المصالح عملت خلال هذه الفترة على التحقق من هوية 191 ألف و325 شخصا مشتبها فيه، من بينهم 16 ألف و 741 مبحوثا عنه من أجل جرائم وجنح مختلفة من بينهم 8158 شخصا مبحوثا عنه على الصعيد الوطني، و 34 ألف و580 شخصا ضبطوا في حالة تلبس بفعل جرمي، و 389 شخصا حاملا للسلاح الأبيض في ظروف مشبوهة، ومساعدة 11 ألف و985 شخصا متسولا ، أو من ضحايا التشرد أو مريضا بالشارع العام على الإيواء لدى المؤسسات المختصة اجتماعية منها أو استشفائية .

وفيما يتعلق بتأمين وحماية محيط المؤسسات التعليمية ، شدد العلوة على حرص إدارة ولاية أمن مراكش على مضاعفة التعبئة، والتعميم الترابي لخدماته عبر خلق خلايا بالمناطق الأمنية الترابية الأربع، حيث غطت لأول مرة بمراكش وحدات للأمن المدرسي كل واحدة منها مجموع القطاع الترابي للمناطق الأربع في كل من مراكش المدينة و جليز ، وسيدي يوسف بن علي ، والمنارة ، والمحاميد ، وذلك في إطار خطة يومية مندمجة ، بأهداف مركزة ، حيث تم توقيف 3271 شخصا من أجل جنح مختلفة والتحقق من هوية 8579 مشتبها فيه في إطار العمليات الاستباقية الوقائية.

واستمرارا في أداء رسالتها التربوية والتحسيسية وترسيخ مكانتها كموجه تشاركي للناشئة على مبادئ المواطنة والسلوك المدني القويم ، وتمتين البعد القيمي والأمني وتطويق كل انزلاق ذي الأثر السلبي على الناشئة، أفاد سعيد العلوة والي أمن ولاية مراكش، أن مصالح الأمن بالمدينة الحمراء تبعا للتعليمات المديرية ووفق جدولة زمنية متلازمة، قامت بـ 653 عملية تحسيسية في الوسط المدرسي في إطار المبادرات التوعوية والتحسيسية المباشرة لتلميذات وتلاميذ مختلف المؤسسات التعليمية ، عمومية كانت أم خصوصية ، والتي استفاد منها 39ألف و101 تلميذة وتلميذ بالمدارس الابتدائية ، و 27 ألف و768 تلميذة وتلميذا بالإعداديات والثانويات.
كما أوضح العلوة أن المصالح المختصة بالسير والجولان ، قامت على مستوى مدينة مراكش التي تمثل الحاضرة النموذجية في تنزيل مقتضيات الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية، بـ 39 ألف و371 عملية مراقبة وتحرير محاضر المخالفات في حق 13 ألف و279 عربة ودراجة، وإيداع 5696 عربة ودراجة نارية بالمحجز البلدي من أجل مخالفات تستوجب قانونا هذا الإجراء، واستخلاص 20 ألف و135غرامة تصالحية جزافية.
وارتباطا باستراتيجية تطويق انتشار آفة المخدرات بجميع الوسائل القانونية، أكد سعيد العلوة أن المصالح التابعة لولاية أمن مراكش تمكنت من إيقاف 19 ألف و214 شخصا لضلوعهم في جرائم مخدرات، وحجز 245 كيلوغراما و153 غراما من مخدر الشيرا ، و471 كيلوغراما و83 غراما من مخدر الكيف، و 119 كيلوغراما و 642 غراما من التبغ المهرب، و 304 غراما من مخدر الكوكايين، بالإضافة إلى 9681 قرصا طبيا مخدرا ، وحجز 32 سيارة و207 دراجة نارية استعملت في إرتكاب هذه الجرائم.
وحرصا من المديرية العامة للأمن الوطني على تطوير وتحديث بنياتها الهيكلية على مستوى هذه الولاية ، ورفع التحديات المرتبطة بتزايد الطلب على الخدمات الأمنية على المدى القريب والمتوسط والبعيد ، ذكر العلوة أنه تمت مواصلة إحداث مصالح جديدة تجاوبا مع التطورات المجالية والأمنية ومتطلبات تعميم التغطية الأمنية للمدن الناشئة مواكبة للإمتداد الحضري ، وتقريب مرافق الأمن من المواطن ومن السائح ، مشيرا إلى افتتاح المقر الجديد لمفوضية الشرطة العطاوية ، التابعة هيكليا للمنطقة الإقليمية لقلعة السراغنة، وإتمام بناء المقر الجديد للمجموعة المتنقلة للمحافظة على النظام وكذا مقر مفوضية الشرطة بأيت أورير، وإحداث خمسة فروع إدارية على مستوى المناطق الأمنية الخمس بمركز مدينة مراكش ومن ضمنها منطقة أمن مطار مراكش المنارة الدولي، كما أكد العلوة على سريان التحضيرات من أجل إحداث فرق حضرية للشرطة القضائية على مستوى المناطق الأربع ، كوحدات للشرطة القضائية ، تعمل تحت إشراف السادة رؤساء المناطق ، تتفرغ بشكل كلي لمهام الشرطة القضائية داخل النفوذ الترابي لكل منطقة وهو ما سيُسهم في تخفيف العبء عن المهام والصلاحيات التي تضطلع بها المصلحة الولائية للشرطة القضائية ذات الاختصاص الشامل في هذا الإطار، فضلا عن مواصلة أشغال بناء كل من دائرة للشرطة بحي إيزيكي، والشطر الثاني من القاعة الرياضية ، والمقر الجديد لمفوضية الشرطة بإمنتانوت، والمقر الجديد للمنطقة الإقليمية لمدينة قلعة السراغنة، والمقر الجديد للمنطقة الإقليمية لمدينة شيشاوة.

وذكَّــر سعيد العلوة والي أمن ولاية مراكش، في كون المديرية العامة للأمن الوطني تراهن من خلال دعم الشأن الأمني بهذه المدينة على إحداث منطقة أمنية خامسة على مستوى المدينة العتيقة ، تحقيقا للقرب والنجاعة ، وضبطا لهذا المجال بمختلف مكوناته ، مع التطلع إلى إيجاد بناية مؤهلة وسط هذا الحيز الترابي المتميز لاحتضان مقر هذه المنطقة، حيث أشار إلى أن المديرية تتبنى هذه القرارات قصد تطوير بنيات ولاية أمن مراكش، في إطار مخطط يراعي التطوير المرفقي وتوفير الخدمات الأمنية للمواطن والزائر وقضاء حاجاته المرفقية وتقوية الحضور الأمني خِدمة لتطلعات رعايا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيّده.
وما دام مخطط التأهيل الهيكلي لمرافق أمن هذه الولاية لا يتم إلا بدعم تشاركي لمختلف السلطات والمؤسسات العمومية ، ضماناً لنجاعة مصالح الأمن في التعامل مع مختلف الإكراهات والتحديات وصون أمن الوطن والمواطنين وزوار المملكة ، شدد العلوة على أن ولاية أمن مراكش وهي تتطلع إلى تدعيم مجال الشراكة مع مختلف السلطات والهيئات المنتخبة ، تود أن توجه شكرها الجزيل للسلطات المحلية ولجميع الفاعلين المؤسساتيين الذين يتقاسمون مصالح الأمن جهودهم في هذا المجال.

وتجاوبا مع الاهتمام الرائد الذي توليه المديرية العامة للأمن الوطني لمجال أمن السائح ، فقد أسفر المخطط الأمني اليومي على التحقق من هوية 7463 شخصا ، وإيقاف 5111 شخصا من أجل انتحال صفة مرشد سياحي، و 53 شخصا يشكلون موضوع بحث على الصعيد المحلي والوطني، كما بلغ مجموع الموقوفين في حالة تلبس 5235 شخصا ، و17 شخصا متحوزين بأسلحة بيضاء في ظروف مشبوهة ، وتمت مساعدة 1957 شخصا في حالة تشرد أو خلل عقلي على الإيواء بالمؤسسات الخاصة.

كما كشف العلوة عن أهمية انخراط مصالح الأمن الوطني المستمر في منظومة التدابير الأمنية والترتيبات النظامية بمناسبة إقامة وتنظيم عدد معتبر من التظاهرات الرياضية والثقافية والعلمية ومختلف والملتقيات العالمية والمؤتمرات والندوات الدولية التي احتضنتها مدينة مراكش على مدار السنة ، حيث تمت تغطية 153 ملتقى ، و309 نشاطا وتظاهرة بالشارع العام، خصصت لها كافة الموارد البشرية والمادية والتقنية من أجل تأطيرها أمنيا وتدبيرها بكافة الشروط والضمانات الأمنية والترتيبات النظامية الكفيلة بتحقيق نجاحها ، الأمر الذي يبعث المزيد من الثقة والفخر لموظفي ولاية أمن مراكش وبقية المصالح الأمنية الموازية

ولم يخف سعيد العلوة ، في كون كل ماتقدم يدخل في سياق مبادرة للإسهام في إلقاء نظرة فقط على منجزات وإشتغال إدارته، في حدود ما يتسع به الوقت بمناسبة الاحتفال بالذكرى الــ 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، وإطلاع ضيوفه والرأي العام المحلي والجهوي والوطني والدولي على أهم منجزات ولاية أمن مراكش التي طبعت فترة ما بين الذكرى الماضية والذكرى الثالثة والستين ، في حين أن استعراض المؤشرات الإحصائية لجميع المهام العديدة لمصالح الأمن، بتشعباتها القانونية والإدارية والقضائية والأمنية الصرفة ، يقوم على أسس إحصائية علمية متشعبة ، وتغطي مجالات متعددة من بينها المهام الميدانية لمراقبة الشارع العام ، 24 ساعة/24 ، وتغطية التظاهرات الرياضية ، واللقاءات ، والمشاركة في اللقاءات والندوات والبرامج الإذاعية ، والقيام بعمليات التواصل الميدانية مع المجتمع المدني بكافة شرائحه وفعالياته ، ومعالجة طلبات المواطنين الأمنية والإدارية ، والاستجابة لتظلماتهم ، والتفاعل مع شكاياتهم ، والقيام بالدراسات ، ومعالجة الملفات القضائية ، والتواصل مع الصحافة المحلية وتأطير مداخلات تحسيسية لفائدة الكبار والصغار تلبية لطلبات المؤسسات العمومية والمجتمع المدني.

ولم يفت العلوة الإشادة بالدعم المقدم لمصالح الأمن بهذه الولاية ، في إطار التعاون الأمني المشترك ، من طرف السلطات والهيئات والجهات المؤسساتية ، مشيرا إلى والي جهة مراكش آسفي ، و رؤساء المجالس المنتخبة ، و رؤساء المحاكم وقضاة النيابات العامة وباقي ممثلي السلطات القضائية ، والإدارية ، والمحلية ، ومصالح الدرك الملكي ، والقوات المساعدة ، والوقاية المدنية ، والسلطات العسكرية ، والإدارات العمومية ، وجميع فعاليات المجتمع المدني، وهيئة الدفاع، وجمعيات حقوق الإنسان ، وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ واتحاداتها، والصحفيين ، والمصورين الصحفيين ، ووسائل الإعلام الإذاعية والسمعية والبصرية وجميع الفعاليات التي تشارك مصالح الأمن جهودها في استتباب الأمن والطمأنينة والسكينة.
إلى ذلكــ، خلص سعيد العلوة والي أمن ولاية مراكش، وبإسم المدير العام للأمن الوطني ونيابة عن كافة أطر وموظفي وموظفات ولاية أمن مراكش ، إلى رفع أسمى وأجلّ آيات الولاء والوفاء والإخلاص ، وأصدق مشاعر التعلق بأهداب العرش العلوي المجيد ،إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، مؤكدا سير إدارته، على خطى توجيهات جلالته السامية بكل صدق وإخلاص ، لضمان أمن المواطن والوطن وثوابت ومقدسات الأمة ، بشعار الله ، الوطن ، الملك.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.