تلاميذ مغاربة يتأهلون للتنافس في أولمبياد الروبوت العالمي

هاسبريس :

شهد يوم السبت الفارط  18 ماي الجاري فعاليات الدورة الثانية لأولمبياد الروبوتات العالمي WRO بالمغرب، نظمتها جمعية LOOP للعلوم والتكنولوجيا بشراكة مع Play Academy واحتضنتها أكاديمية جورج واشنطن بالدار البيضاء.
وعرفت المسابقة حضورا مكثفا للتلاميذ المشاركين بحضور أولياء أمورهم ومدربيهم، وتمحور موضوعها هذه السنة حول “المدن الذكية”، حيث خاض 50 فريقا مكونا من 2 إلى 3 تلاميذ تتراوح أعمارهم ما بين 6 و19 سنة تحديات من أجل تمثيل المغرب في نهائيات أولمبياد الروبوتات العالمي التي ستقام أيام 08 إلى 10 نونبر في هنغاريا.
كما تم تقديم استراتيجيات وتصاميم مختلفة من قبل الفرق المشاركة لإيجاد حلول للتحديات المطروحة. هذه المسابقة هي نتيجة أربعة أشهر من الكد والعمل، تمكنت خلالها الفرق برفقة مدربيها من معرفة المزيد عن موضوع المسابقة، وطوروا مهاراتهم في صياغة الشيفرات والهندسة.

في ذات السياق، اختتمت فعاليات المسابقة بتتويج الفائزين في مختلف أصناف المسابقة، فاز فريق “les super SMA” بمسابقة WeDo الخاصة بالصغار (ما بين 6 و9 سنوات)، وفريق “سبيس إكس Space x” في فئة الأطفال الذين يتراوح سنهم من 9 إلى 12 سنة، وحاز فريق “تيسلا روبوتيكس” “Tesla robotics” على الرتبة الأولى في فئة الأطفال الذين يتراوح سنهم من 13 إلى 15 سنة، وكانت الرتبة الأولى من نصيب “أبولو Apollo” في فئة الأطفال الذين يتراوح سنهم من 16 إلى 19 سنة، وفاز فريق “سمارت ميكرز Smart makers” في المسابقة المفتوحة بمشروعها “موقف السيارات الذكي”، في حين فاز فريق “فوتبوليسيماس FUTBOLISIMAS” بمسابقة كرة القدم الخاصة بالروبوتات.

وللإشارة، فمن خلال تنظيم الدورة الثانية لأولمبياد الروبوتات العالمي في المغرب، برهنت جمعية LOOP للعلوم والتكنولوجيا،  مجددا على عزمها في مساعدة الأطفال والتلاميذ المغاربة على تطوير مهاراتهم بالقرن 21 من أجل إعدادهم لمهن المستقبل، فهذه الجمعية تهدف إلى تعزيز العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات، بين الأطفال والشباب، من خلال تنظيم برامج غير ربحية كهذه المسابقة ومسابقات أخرى مثل FIRST LEGO league، وFIRST LEGO league Junior، كما تشتغل رفقة شركاء وطنيين ودوليين من أجل التحسيس والتوعية بأهمية مهن المستقبل ودمقرطة التكنولوجيات الجديدة بين الشباب المغربي.

حيث تعاونت LOOP في إنجاح دورة، مع أكاديمية جورج واشنطن، وهي مؤسسة تشترك مع LOOP في نفس القيم والتطلعات للحصول على تعليم تكنولوجي أفضل. هذه الأكاديمية افتتحت مؤخرًا مركزها الإعلامي والتكنولوجي، بما في ذلك مركزا للروبوت وتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، مما يسمح للتلاميذ المغاربة بتحسين مهاراتهم باستخدام أحدث التقنيات في علم الروبوتات.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.