إكتشاف علمي:الانترنت يدفع الشخص للغباء ويحد من طاقاته التخزينية

هاسبريس :

عن  مجلة Sciences et vie 

أوضحت دراسات علمية نشرتها المجلة المعنية، أنه على الرغم كل الفوائد التي  يوفرها الأنترنيت ، والتي تصب في سياق سرعة الوصول إلى المعلومة، لكن أضرارا صحية ناجمة عن الاستخدام المفرط للإنترنت قد تدمر بنية دماغنا. خبراء يحذرون من كثرة المعلومات التي توفرها التكنولوجيا الحديثة على صحتنا.

وذكرت ذات المجلة العلمية ، أنه إذا كان الشخص يقضي وقتا طويلا في استخدام الإنترنت، فإن ذلك يترك تأثيرا سلبياً على دماغه. حيث خلصت ذات الدراسة إلى أن الاستخدام الكثير للإنترنت يغير من طريقة عمل الدماغ، بحيث تصبح الذاكرة ضعيفة والتركيز قليل.

وتمت نتائج هذه الدراسة، بالشراكة بين جامعة ويسترن في سيدني وجامعة هارفاد والكلية الملكية في لندن وجامعة أوكسفورد وجامعة مانشستر.

وإعتمدت هذه الدراسة على مئات المشاركين والمشاركات ممن قاموا باختبارات مختلفة للذاكرة، بالإضافة إلى تمارين إدراكية. كما تم  إجراء فحوصات على أدمغة المتطوعين، ليخلص الباحثون بعدها، إلى أن تصميم الإنترنت يغير بنية وقدرات العقل البشري، “فالإنترنت حسب ذات الدراسة يمكن أن يسبب تغيرات مزمنة وحادة في مجالات معينة من الإدراك وينعكس على التركيز والذاكرة والتفاعل الإجتماعي .

وأظهرت نتائج الدراسة أن الاستخدام الكثير للإنترنت يؤثر فعليا على العديد من وظائف الدماغ. فعلى سبيل المثال فإن التدفق الكبير للدعوات والإشعارات الصادرة عن الإنترنت تجعل إهتمام الشخص مشتت باستمرار، ويضعف قدرته على التركيز على أمر واحد.، إذ يوفر  الإنترنت وبواسطة نقرة واحدة فقط، كماً هائلاً من المعلومات وفي أي وقت. وهو ما يغير طريقة تخزين الشخص وتقديره للمعلومات.

إلى ذلكــ ، لايقتصر ضرر الإنترنت على البالغين فقط، بل يشمل الأطفال، مما يجعلهم يهملون الأنشطة الضرورية لنموهم، مثل العلاقات الاجتماعية والحركة، ويعمق انشغالهم معظم الوقت بالأجهزة الذكية. و التطبيقات والألعاب ، حيث دعت ذات الدراسة الآباء والأمهات إلى ضرورة تحميل البرامج المتاحة التي  تساعدهم على التحكم في الوقت الذي يقضيه أطفالهم مع الإنترنت أو مع الهواتف الذكية.

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.