“تيرنداد”عارضة الأزياء البرازيلية كاذبة،و”نيمار” بريء

هاسبريس :

صرحت”تيرنداد”عارضة الأزياء البرازيلية، أنها لن تتمكن من تسليم مقطع الفيديو الذي يدين النجم الكروي نيمار باغتصابها، لأن منزلها تعرض للسرقة بحسب إفادة أدلت بها أمام الشرطة، حيث بررتْ أن تسريب الفيديو الذي رصد لحظات العراك مع هداف باريس سان جيرمان داخل غرفة فندق في العاصمة الفرنسية باريس، قد إختفى بعد تعرض منزلها للسرقة وأنه بات في حوزة اللصوص .

من جهته، تمكن برنامج “جورنال ناشيونال” التليفزيوني، الأكثر مشاهدة في البرازيل، من الوصول إلى نص الإفادة التي أدلت بها ترينداد البالغة 26 عاما، لأحد أقسام الشرطة في مدينة ساو باولو على هامش التحقيقات الجارية ضد نيمار لاتهامه المزعوم باغتصابها.

ووفقا لنفس البرنامج التليفزيوني،فإنه لم تعثر الشرطة بعد قيامها بتفتيش شقة “الضحية” على أي بصمات “مجهولة”، باستثناء بصمات عارضة الأزياء وعاملة النظافة.

فيما أكد والد نيمار ووكيل أعماله صحة الفيديو، لكنه قال إنه يظهر توثيقا لفخ مدبر للإيقاع بابنه من قبل ترينداد.

وللإشارة، فإن “تيرنداد”عارضة الأزياء البرازيلية، سبق أن واجهت سابقا تهمة بطعن زوجها السابق بسكين صغيرة أثناء شجار وقع بينهما عام 2014، وبررت التهمة آنذاك أنها كانت تدافع عن نفسها وعن طفلها ضد تعنيف زوجها.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.