صور من الواقع:مواقع التواصل الإجتماعي والنفاق المجتمعي

حــســـن حـمـدان :

أتى أحد الأشخاص للمشاركة في مراسم الدفن والعزاء الخاصة بزوجة أحد رجال الأعمال، ثم قام بنشر صورة تواجده في العزاء على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي، وحين انتهى من أدب المناسبة سأل أحد زملاء العمل في المقهى الذي يجلسون على طاولاته :”هل رآك المسؤول في العزاء ليعلم أنك كنت متواجداً؟” فأخبره بحسرة : لا لا لم يراني ، فقد كان المكان مكتظاً بالناس ولم أتمكن من رؤيته، ولا من مصافحته عند باب المقبرة”، فأجابه صديقه بنبرة شفقة: إذن، فقد كان تواجدك في المقبرة مثل عدمه”، فلا عليك، إذا كنت قد أخذت صورا لمراسيم الدفن ، ولحضوركـ في المقبرة، فما عليكـ إلا بوضعها على “الفايس بوك” أو “الأنستغرام” .

وعلى كل حال، فقد طغى على حياتنا المعاصرة النفاق والمجاملات التي تتجاوز الحد المعقول ليس فقط في الحياة الواقعية بل في مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً، فبات بعض الناس يلبسون الأقنعة المزيفة لإخفاء حقيقتهم غير المقبولة ونفوسهم المشوهة بمختلف النوايا والسلوك الاجتماعي السلبي. يقول أحد المتقاعدين من المناصب المرموقة إنه عندما تقاعد من منصبه لم يتردد على ديوانه إلا قلة من أفراد عائلته وأصدقائه لأن مصلحة المنافقين انتهت بتقاعده من منصبه.

فــهناك الكثير ممن يعتمدون بشكل أساسي على أسلوب النفاق الاجتماعي ليكون جسر عبور إلى احتياجاتهم بطريقة غير مباشرة، ويتفاقم استخدام هذا الأسلوب في البيئة التي يكثر فيها التنافس بين الموظفين الذين يسعون وراء المناصب والألقاب حتى ولو كان بالتسلق على أكتاف الآخرين.

وقد قال تعالى: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً) – سورة النساء: الآية 145، فالنفاق يعد من أعظم الذنوب عند الله سبحانه وتعالى، لأن قول وفعل المنافقين يخالف تماماً ما في قلوبهم.

ومهما يكن، فإن من بعض الأسباب التي تدفع الناس لاستخدام النفاق كأسلوب حياة قد تكون بسبب طريقة التربية والبيئة التي كانت تشجعهم دائماً على الظهور بمظهر مثالي، كما أنه لم يتم غرس القيم الأخلاقية بقدر كافٍ في مراحل الطفولة المبكرة.

ويبدأ علاج النفاق أولاً من الأسرة، فالوالدان يجب أن يكونا القدوة أمام الأبناء بالتحدث أمامهم بكل صدق ومنحهم حرية التعبير عن آرائهم، أما المدرسة فدورها تعليم الطلاب البعد عن الكذب والنفاق في المجتمع. ومن المهم أن يتم تدريسهم مادة التربية الأخلاقية بشكل عملي لتكريسها في عقولهم حتى تصبح منهجاً وسلوكاً اعتيادياً بالنسبة لهم فيساهم في تنشئتهم تنشئة سوية.

كما يحتاج الأفراد إلى المصداقية في التعامل بمحاربة كل أشكال النفاق الاجتماعي في جميع الوسائل المتاحة بالأخلاق التي لها دور في تحصين الأجيال من الانزلاق في مستنقع النفاق. والعمل على بناء حياة عصرية قائمة على الصدق والقيم الأخلاقية والدينية، وبالتالي تضمن الدول الرقي الحضاري في المجتمع مهما شهدت من تطورات.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.