مذكرة تفاهم بين هيئتي مكافحة الفساد في المغرب وفلسطين

هاسبريس :

وقع محمد بشير الراشدي رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها و أحمد براك رئيس هيئة مكافحة الفساد بدولة فلسطين، في الرباط، مذكرة تفاهم لإرساء أسس التعاون بين الهيئتين في مجال مكافحة الفساد.
وتندرج هذه المذكرة في سياق يُعتبر فيه الفساد عائقا كبيرا أمام تنمية الدول، حيث يحدّ من القدرة على الاستجابة للانتظارات المشروعة للمواطنين. ويُعد توقيع المذكرة تدعيما لالتزام الهيئتين وتعبيرا عن رؤيتهما المشتركة في مجال محاربة الفساد، ومؤشرا على متانة الروابط بين المملكة المغربية ودولة فلسطين.


وتَعتبِر الهيئتان محاربة الفساد أولوية سياسية في بلديهما، وأنها تكتسي بعدا وطنيا وبعدا دوليا، بالنظر إلى تداعيات الفساد العابرة للحدود. كما أن التعاون في هذا المجال يبقى ضروريا لتبادل الممارسات الجيدة ولمواجهة التطورات المستمرة لأفعال الفساد التي لا يكف ممارسوها عبر العالم عن الابتكار فيها مستفيدين خاصة من تقدم التكنولوجيا.


وتشمل المجالات التي تدخل في نطاق تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين الهيئتين، أساسا، القيام بدراسات وبحوث أكاديمية حول ظاهرة الفساد، وتنظيم دورات تدريبية متخصصة تستهدف تعزيز القدرات، وتبادل الخبرات والمعلومات، بالإضافة إلى المساعدة الفنية في مجال الوقاية من الفساد ومحاربته.
هــــذا، وخلال زيارته إلى الرباط، أجرى أحمد براك محادثات مع مسؤولي عدد من المؤسسات الوطنية.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.