رائدات جهة مراكش أسفي يُتوََّجْن في فعاليات الجامعة الافريقية

مـحـمـد الـقـنـور :
عــدسـة : عــبـاس الـزيـن :

تحت شعار “الشباب والابتكار والتنمية في أفريقيا” ، و بشراكة مع المكتب الشريف للفوسفاط (OCP)، ومجلس مدينة مراكش، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير، وبنك التنمية الإفريقي (BAD)، والمؤسسة الألمانية فريدريش ناومان للحرية (FFN)، والمعهد الدولي للابتكار من أجل التنمية (IIIDev) وجامعة القاضي عياض، نظم مركز التنمية لجهة تانسيفت (CDRT) الدورة الثانية لجامعة الشباب الرائد للمجتمع المدني الإفريقي وذلك من 25 إلى 28 يوليو الحالي بكل من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير وبمقر ملحقة جليز التابعة للمجلس الجماعي لمدينة مراكش.


وسعت الدورة الثانية لجامعة الشباب الرائد للمجتمع المدني الإفريقي، إلى تكوين زمرة من الشباب المغربي والإفريقي النشيط في مجالات الإبتكار والتنمية، حيث قدم 120 شابة وشاب ينحدرون من 26 دولة إفريقية، خلاصة إشتغاله على تجارب سوسيو إقتصادية وبيئية .


في ذات السياق، تميزت الدورة الثانية لجامعة الشباب الرائد للمجتمع المدني الإفريقي، بمشاركة جمعية رائدات جهة مراكش آسفي، برئاسة الدكتورة لطيفة بلالي، الأستاذة الجامعية بكلية العلوم السملالية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، والخبيرة في مجالات البيئة والتنمية القاعية والمجالية، حيث أغنت الورشات العملية التي عرفتها الدورة، من خلال تقديم فاطمة أسفار الطالبة في سلك الدكتوراه نتائج إشتغال لجنة البيئة بجمعية رائدات جهة مراكش آسفي في هذا الصدد، والتي تم إختيارها وتبنيها من طرف مركز التنمية لجهة تانسيفت (CDRT)، كواحدة من الشباب الممثلين للمغرب .


هذا، وإختتمت فعاليات الدورة، التي عرفت تقديم محاضرات وورشات عمل مؤطرة من طرف خبراء ومتخصصين جامعيين إضافة إلى برمجة أنشطة ثقافية فنية أبرزت مدى ثراء وتنوع التراث الثقافي الإفريقي، فضلا عن إصدار توصيات للشباب الإفريقي تروم تحسين حياة المواطنين الأفارقة،بكلمة ختامية باللغة الإنجليزية، لمصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، أبرز خلالها أهمية مضامين الدورة التي إستهدفت خلق فضاء حر للتواصل وتقاسم المعرفة والخبرات بين الشباب حول الحلول المبتكرة وتبادل التجارب الناجحة داخل أوساط المجتمع المدني الإفريقي.

وللإشارة، فإن مركز التنمية لجهة تانسيفت (CDRT)،الذي يرؤسه الدكتور أحمد الشهبوني، الأستاذ الجامعي، وأحد رواد الفكر التنموي على مستوى جهة مراكش آسفي، يعتبر جمعية ذات منفعة عامة منذ سنة 2006، من الرواد الأوائل في إبرام شراكات و علاقات تعاون مع عدد مهم من الجمعيات و الهيئات الإفريقية، كما حظي مركز التنمية باعتراف البنك الأفريقي للتنمية واختياره ممثلا للمجتمع المدني بمنطقة شمال إفريقيا.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.