وفاة الفنان الشاب هيثم أحمد زكي: عاش قليلا ومات وحيدا

هاسبريس :

توفي فجر أمس الخميس7 نونبر الحالي، الممثل المصري هيثم أحمد زكي، نجل النجم المصري الكبير الراحل أحمد زكي، في منزله بمدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، حيث أشارت المعلومات الأولية، التي تناقلتها وسائل إعلام مصرية، إلى أن الوفاة حدثت نتيجه هبوط حاد في الدورة الدموية، قبل أن تنعي نقابة المهن التمثيلية في مصر الفنان الراحل على صفحتها الرسمية.

وكان  هيثم أحمد زكي قد بدأ حياته الفنية بعد رحيل والده أيقونة السينما المصرية أحمد زكي، حين استكمل دور والده في آخر أعماله السينمائية فيلم «العندليب»، إذ إن والده رحل قبل انتهاء تصوير العمل.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مديرية أمن الجيزة أنها تلقت إخبارا من خطيبة الفنان هيثم زكي ، تؤكد خلاله أنها حاولت الاتصال به أكثر من مرة ولم يستجب لاتصالاتها، مما دفع قوة أمنية إلى الإنتقال إلى محل سكناه ، حيث تم إقتحام الشقة بأمر من النيابة العامة، ليتبين لها وفاة الفنان، بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية، حسب الكشوفات التشريحية.

وكان من آخر أعمال النجم الراحل هيثم أحمد زكي فيلم «الكنز 2»، الذي ألفه الكاتب السيناريست عبدالرحيم كمال، وأخرجه شريف عرفة.

هذا، وشكّل خبر وفاة الفنان هيثم أحمد زكي، صدمة مفجعة للوسط الفني ومحبي الفنان الشاب، الذي رحل عن عمر يناهز 35 عاماً، وذلك بعد تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية، حيث أجمعت وسائل الإعلام، أن هيثم أحمد زكي “مات كما ماتت أمه، وكما مات أبوه. عاش قليلاً بعد أن عاش وحيداً يتيماً”.

وكان الفنان الشاب هيثم أحمد زكي يعاني الوحدة القاتلة، حيث أصر على العيش في منزل والده بعد رحيله، وهو ما أكده في لقاءات تلفزيونية عدة قبل رحيله، حيث قال «بعد وفاة والدي أحمد زكي عانيت الوحدة كثيراً، خصوصاً أننى ظللت أعيش في منزل العائلة، وعشت نفس ما عاشه والدي من الوحدة».

وظهر هيثم أحمد زكي وهو يتحدث متأثراً بفقدانه لعائلته، واحداً تلو الآخر، منذ الصغر، ومروره بصدمات متتالية بسبب فراقهم، أولها موت والدته ثم والده وجده وخاله، وآخرهم جدته من أبيه التي طالما تعلق بها، وطالما أعلن الفنان الشاب الراحل  هيثم أحمد زكي أن الشيء المشترك بينه وبين والده الفنان الراحل أحمد زكي هو الوحدة، حيث كان بصفها بالابتلاء المشترك بينهما».

كما كان يخشى الممثل الشاب أن يموت وحيداً، حيث كشف بعض أصدقائه، ومن بينهم الفنانة الشابة ناهد السباعي، عن نبوءة هيثم أحمد زكي المبكرة بوفاته وحيداً وصغيراً وداخل منزله دون أن يشعر به أحد، مؤكدة أنه كان جارها وصديق طفولتها، وكان دائماً ما يكرر هذا الكلام، ولكنها لم تصدقه، إلا بعد إعلان وفاته رسمياً بالطريقة نفسها التي تنبأ بها.

وللإشارة، فقد ولد هيثم في 4 أبريل عام 1984،وبدأ حياته الفنية في العام التالي لوفاة والده باستكمال ما تبقى من مشاهد فيلم «حليم»، كما إعتبر هيثم ثمرة قصة حب عاشها الفنان الراحل أحمد زكي مع زوجته هالة فؤاد، فرغم انفصالهما بقيت هي الحب الأول والأخير في حياة أحمد زكي، طبقاً لمصادر كثيرة، رغم الأحاديث التي انتشرت عن ارتباطه بفنانات أخريات على غرار معالي زايد، وسعاد حسني، ونجلاء فتحي، ورغدة، وليلى علوي .

وكانت مرحلة الطفولة فقط هي التي المرحلة الوحيدة التي جمعت هيثم بوالدته التي توفيت في عمر 35 سنة، حيث كان هيثم بعمر التاسعة، وبقي مع والده النجم أحمد زكي، الذي رحل عام 2005 بنفس المرض .

كما سبق للفنان الراحل هيثم أحمد زكي أن أعلن خطوبته من خبيرة الطاقة الشابة انجى سلامة، وتداولت أخبار غير مؤكدة عن انفصالهما،إلا أنها كانت هي من اكتشفت وفاته وحيداً فى منزله، بعدما ذهبت للاطمئنان عليه فى فيلته بمنطقة الشيخ زايد في القاهرة .

بدأ هيثم أحمد زكي مشواره الفني عام 2006 عندما استكمل ما تبقى من مشاهد فيلم «حليم» بعد رحيل والده بطل الفيلم أحمد زكي، ثم أسندت له بطولة فيلم «البلياتشو» في عام 2007، ثم توالت أعماله الفنية انتهاء بمسلسل «علامة استفهام» في رمضان 2019، والذي يعد آخر أعماله.

إلى ذلكــ ، شارك الراحل في عدد من الأعمال ما بين السينما والتلفزيون، مثل مسلسل «دوران شبرا» الذي حصد بعده جائزة أفضل ممثل شاب في مصر، وأفلام «كف القمر» و«نقطة دم» و«سكر مر» و«الكنز»، إضافة إلى مسلسلات «الجماعة» و«ضيف شرف» و«الصفعة» و«إمبراطورية مين» و«السبع وصايا» و«أستاذ ورئيس قسم» و«كلبش 2».

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.