الطبيعة تتدخل لصالح أستراليا،والأمطار تحدّ من النيران

هاسبريس :

اجتاحت عواصف رعدية وأمطار غزيرة أجزاء من الساحل الشرقي لأستراليا، أمس الخميس 16 يناير الحالي، مما بعث الأمل في إخماد بعض الحرائق الكارثية التي اجتاحت البلاد منذ أشهر.

وقد تسببت الحرائق، التي لم يسبق لها مثيل في أستراليا من حيث طول المدة والخسارة، في مقتل 28 شخصًا ونفوق مليار حيوان، وهذا يرجع إلى الظروف المناخية المتقلبة، حيث تواصلت حرارة الطقس ارتفاعا وقلة الأمطار في المناطق المنكوبة.

هــذا، وتأمل السلطات الأسترالية في تساقط الأمطار هذا الأسبوع ما يساعد في احتواء أو إخماد بعض الحرائق.

من جهتها، قالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء الماضي ،أن ما يحدث مستمر وليس صدفة بسبب بعض الظواهر المناخية ، وأن العقد الماضي كان الأكثر حرارة على مستوى العالم.

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.