قرية فرنسية مخصصة لمرضى الزهايمر ستَفتتحُ أبوابها قريبا

هاسبريس :

ستفتح قريبا، قريةٌ فريدة من نوعها أبوابها في “بلدة داكس “جنوب غرب فرنسا  لتأوي سكّانها من كبار السن ممن يعانون من مرض الزهايمر الذي يعد من الأمراض التي تصيب أساسا كبار السن، كأصعب امتحان يواجه المريض وأهله.

وتُعتبر هذه القرية، الأولى من نوعها في فرنسا، حيث يمتاز شكلها الهندسي بكونه مستوحى من قرى فرنسا في القرون الوسطى، من خلال ساحةٌ تحيط بها أقواس، وعلى جوانبها تصطفّ بيوتٌ صغيرة، إضافة لحديقة بمساحة هكتارات، كما ستضم بين جوانبها مستقبلا مكانا لزراعة الخضروات وآخر لاستضافة الحيوانات الأليفة.

إلى ذلكـــ ، فمن المنتظر أن تفتح القرية المخصصة لمرضى “الزهايمر”أبوابها في مارس المقبل، بعدما تم إستيراد الفكرة من مشروع مشابه رأى النور السنة الفارطة في هولندا .

وللإشارة، فإن الزهايمر يشكل السبب السابع للوفاة في العالم، فيما بلغت الكلفة العالمية للمرض والعبء المترتب على المجتمع نحو 1 تريليون دولار، مما بات يفرض ضرورة زيادة نسبة الاستثمار في البحث العلمي ضد هذا المرض ، فطيلة العشرين سنة الماضية، لم يتم تسجيل أي اختراق طبي أو إيجاد أي علاج حاسم يخفّف على المصابين وعائلاتهم وطأةَ هذا المرض المستعصي على الدواء على الأقل في الوقت الراهن.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.