مجلس عمالة الرباط يخصص فائض ميزانية 2019 للفئات الهشة في سياق كورونا

هاسبريس :

عملا بالمبدأ الدستوري الداعي إلى تحمل،  التكاليف التي تتطلبها مواجهة الأعباء الناجمة عن الآفات؛بصفة تضامنية، وفي إطار مواكبة المجهودات التي تقوم بها السلطات العمومية لمواجهة تداعيات وباء كورونا كوفيد 19، قرر مجلس عمالة الرباط تخصيص فائض ميزانية 2019 لدعم نزلاء المراكز الاجتماعية والأسر في وضعية هشاشة، وذلك ضمن مجموعة من المشاريع التي تروم المساهمة في التصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وحسب بلاغ للمجلس فإن هذه المشاريع، التي تم تسطيرها خلال دراسته للنقطة الفريدة المدرجة في جدول أعمال الدورة الاستثنائية، المنعقدة اليوم الخميس، والمتعلقة ببرمجة الفائض الحقيقي للسنة المالية 2019، تهم اقتناء تجهيزات ومعدات مختلفة لفائدة نزلاء المراكز الاجتماعية عين عتيق، والمحمدية للرعاية الاجتماعية، والأمل للأشخاص المسنين والأطفال، في إطار حملة مكافحة فيروس كورونا، بغلاف مالي يقدر بـ900 ألف درهم، مشيرا إلى أن المجلس قرر اقتناء عتاد تقني لفائدة عمالة الرباط في إطار الحملة ذاتها، حيث خصص لهذه العملية غلاف مالي قدره 3,5 مليون درهم.

وفي سياق ميزانية التسيير، قرر مجلس عمالة الرباط شراء مواد غذائية لفائدة الأسر المعوزة المتضررة من جائحة كورونا، بغلاف مالي يقدر بـ3.3 مليون درهم، فضلا عن شراء مواد مطهرة لتعقيم شوارع وأحياء مدينة الرباط بغلاف مالي قدره 3.3 مليون درهم، وكذا اكتراء آليات النقل وآليات أخرى لعملية التعقيم باعتماد قدره 200 ألف درهم.

وأفاد ذات البلاغ أن هذه المشاريع، التي تأتي بناء على التعليمات الملكية السامية المتعلقة بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد ومواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة عنه، تروم تعزيز الوقاية الصحية ودعم المراكز الاجتماعية المختصة بإيواء الأشخاص في وضعية صعبة للرفع من طاقتها الاستيعابية.

هذا، ولم يخف أعضاء مجلس عمالة الرباط تثمينهم ومساندتهم لكل التدابير والإجراءات المتخذة بهذا الخصوص، وانخراطهم بشكل فعال في حملة التكافل والتآزر لمواجهة هذه الظرفية الصعبة، منوهين بالجهود التي تبذلها سلطات جهة الرباط-سلا-القنيطرة للحفاظ على سلامة الساكنة.

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.