صحيفة بريطانية تصف تماسك المغاربة،وتُشيد ببصيرة عاهل البلاد في تدبير جائحة كورونا

هاسبريس :

نوهت “بايلاين تايمز” الصحيفة البريطانية الإلكترونية الدائعة الصيت، بـما وصفته بــ”التماسك والتضامن بالمغرب” خلال فترة جائحة وباء فيروس كورونا المستجد التي تجتاح العالم بأسره.

وأبرزت ذات الصحيفة، ضمن مقال للكاتب الصحفي المعروف “جوناثان فينتون” تحت عنوان “تماسك وتضامن المغرب درس لنا جميعا”، مختلف مظاهر التضامن المعبر عنها من طرف الشعب المغربي خلال فترة الأزمة، مع شهادات لمغاربة حول مختلف التدابير المنفذة من طرف الحكومة.

وكتب”فيتون” “في تعبير عن التضامن يثلج الصدور، اعتلى عدد كبير من المغاربة أسطح منازلهم وشرفاتهم لترتيل القرآن والدعاء،والترنيم بنشيدهم الوطني ، مما شكل شعورا  لديهم بالمواطنة وفرصة سانحة لإظهار الوحدة التي طبعت المجتمع المغربي في أوج الحجر الصحي”.

وبالموازاة مع التركيز على الرعاية الصحية والأضرار الاقتصادية الحتمية الناجمة عن وباء “كوفيد-19″، أكدت الصحيفة أن التضامن واسع النطاق السائد في المغرب يعد “مثالا ساطعا على الكيفية التي يمكن بها لأفراد المجتمع مساعدة بعضهم البعض في مثل هذه الفترة من الأزمة”، مشيرة إلى أن “شعورا عميقا للحفاوة والوطنية الحميدة في المغرب دفعت الناس إلى الاتحاد من أجل محاربة هذا الفيروس والتكفل بالمتضررين منه”.

وأكد “جوناثان فينتون”كاتب المقال أنه “وفي مقابل مشاهد الشراء المحموم، وتخزين السلع المقتناة من المتاجر الكبرى، وعدم احترام تدابير المسافة الاجتماعية في البلدان الغربية، أظهر المغرب قوة الإجراء الحاسم والاحترام الجماعي، قصد تخفيف حدة انتشار وتداعيات الفيروس”، موضحا أنه بتاريخ 2 مارس المنصرم، سجل المغرب أول حالة للإصابة بعدوي فيروس “كوفيد-19″، حيث تم بعد ذلك الكشف عن عشرات الإصابات الأخرى.

وحسب نفس المقال، فإن “الحكومة المغربية تدخلت بكيفية حازمة، لكن تدريجية من أجل تطويق تفشي الفيروس، بدءا بإغلاق المجال الجوي وحدود البلاد، ثم الحجر الشامل”، مقدما شهادات لمغاربة يسلطون من خلالها الضوء على القرارات التي وصفها صاحب المقال بالمتبصرة لعاهل المغرب الملك محمد السادس ومدى التحام المغاربة وراءه .

 

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

1 تعليق

  1. Habiba oumriem يقول

    الله انصر سيدنا و الله احفظ بلادنا من هاد الوباء

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.