30 % من الأسر المغربية من ذوي الأمراض المزمنة زهدوا في العلاج خوفا من عدوى كورونا

هاسبريس :

أكدت المندوبية السامية للتخطيط أن 34 % من الأسر المغربية طبقت الحجر الصحي قبل الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية، في حين أن 54 % من الأسر عملت على تطبيقه مباشرة بعد الإعلان عنها، و11 % منذ صدور مرسوم القانون المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ.

وفيما يتعلق بالشق الصحي، فقد كشفت الدراسة المنجزة، أن الحجر كانت له تبعات صحية ليست بالهينة، بالنظر إلى أن 30 في المئة من مجموع الأسر التي شملها البحث تتوفر على فرد أو أكثر يعانون من أمراض مزمنة، حوالي النصف من هذه الأسر، أي ما يمثل نسبة 48 في المئة منها، لم يلجوا إلى الخدمات الصحية، 46 % منهم في الوسط الحضري و53 % في الوسط القروي.

إلى ذلكــ ، كشفت معطيات وفق نتائج بحث أجرته ذات المندوبية خلال الفترة ما بين 14 و 23 أبريل، وشمل عينة تتكون من 2350 أسرة، على أن حوالي ثماني أسر من بین 10 التزمت بشكل كامل بقواعد الحجر الصحي، وهو ما يمثل نسبة 79 % ،ضمنها  83 % بالوسط الحضري و69 % في الوسط القروي، في حين أن نسبة 21 % من الأسر تقيدت بضوابط الحجر الصحي بشكل جزئي، 17 % منها في الوسط الحضري و29% في الوسط القروي.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.