الودغيري عالم الفضاء المغربي يقود مهمة لـ “ناسا” غير مسبوقة

هاسبريس :

قاد العالم المغربي كمال الودغيري بنجاح مهمة غير مسبوقة لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) تفتح آفاقا جديدة لدراسة الظواهر الكمية في الفضاء وتطبيقاتها التكنولوجية.

إلى ذلكــ ، ترأس الودغيري فريقا مرموقا متعدد التخصصات يضم ثلاثة فائزين بجائزة نوبل ورائدتي فضاء. ويعد الإنجاز الجديد، الذي يتيح دراسة أصغر الذرات في أبرد بيئة ممكنة، كلبنة مهمة في الفيزياء الأساسية من شأنها أن تمهد الطريق للبحث العلمي في مختلف المجالات المهمة في مجال الفيزياء مثل طبيعة الجاذبية الكمية، والمادة المظلمة والطاقة المظلمة، وموجات الجاذبية، وكذلك التطبيقات الأكثر عملية، مثل التنقل في المركبات الفضائية والتنقيب عن المعادن تحت الأرض على الكواكب الأخرى.

هذا، وتثمينا للعمل الذي قاده العالم المغربي، قرر المعهد الأمريكي للملاحة الجوية والفضائية منح جائزة علوم الفضاء لسنة 2020 لفريق “مختبر الذرة الباردة” خلال أشغال مؤتمر من المرتقب إنعقاده في نونبر المقبل.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.