“كورونا”تضرب قطاع صناعة البناء، وقلقٌ كبير في أوساط المنعشين العقاريين

هاسبريس :

في إطار تتبعها لتداعيات تطبيق الحجر الصحي على الاقتصاد الوطني والوضعية الاجتماعية للمواطنات والمواطنين، وخاصة انعكاسات الأزمة الاقتصادية الناتجة عن وباء فيروس كورونا كوفيد 19، لم تخفِ رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، قلق أعضاءها إزاء الأزمة التي يمر بها قطاع صناعة البناء والأشغال العامة والإنعاش العقاري، الذي يساهم بأكثر من 14% من الناتج الداخلي الإجمالي، ويوظف أكثر من مليون شخص ويستحوذ على حوالي 30 % من الالتزامات المصرفية.

وأفادت ذات الرابطة أن توقف أزيد من 90 % من المشاريع في هذا القطاع، بات ينطوي على مخاطر كبيرة على مستقبل القطاع برمته وعلى الوضعية المالية للمقاولات العاملة بالقطاع وعلى الوضعية الاجتماعية للعاملين ومستخدمي هذه المقاولات”.

هذا، دعت ذات الرابطة الحكومة إلــى اتـخـاذ إجراءات مستعجلة لحماية قطاع العقار الذي يتميز بكونه يوفر فـرص الشغل ويستخدم بامتياز المواد المحلية، كما اقترحت مخططا استعجاليا يمتد حتى نهاية سنة 2021 تحت شعار “متضامنون لإنقاذ مناصب الشغل في قطاع العقار”، يروم إعـادة تشغيل القطاع عبر إحياء الطلب وصناعة البناء، واتخاذ تدابير واقعية لإنعاش السكن الاقتصادي والاجتماعي.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.