مهن الصناعة التقليدية تستأنف نشاطها تدريجيا نحو سوق ناجع

هاسبريس :

بدأت مهن الصناعة التقليدية تستأنف نشاطها تدريجيا من لقاء زبناء حريصين على اقتناء منتجات أصيلة وقطع فنية جيدة الصنع تعكس تفرد إبداع الصانع.

هذا، وتحتل منتجات الصناعة التقليدية مكانة متميزة في الثقافة المشتركة بين جميع المغاربة، القائمة على تثمين كل منتج أصيل يعكس تفرد وعبقرية الصانع التقليدي. وبعد أن ألزمت ظروف جائحة فيروس كورونا المستجد الصناع التقليديين على إغلاق محلاتهم، في سياق حالة الطوارئ الصحية، تعاود أنشطة الصناعة التقليدية، من خياطة الألبسة ومحلات الخزف والجلد وغيرها من فروع هذه الصناعة ، وثيرتها بشكل بطيء لكن بثبات، لتستعيد من جديد تألقها وتجدد اللقاء بزبناء تحتل لديهم مكانة خاصة. فسواء تعلق الأمر بمنتجات خاصة بالاستخدام داخل المنازل أو المحلات التجارية أو قطاعي الفنادق والمطاعم، أو بأدوات عملية من قبيل أدوات الطبخ أو الألبسة أو تحف الديكور، تظل منتجات الصناعة التقليدية حاضرة في مختلف أوجه النشاط اليومي وتترك بصمة خاصة لدى الزبناء المغاربة والأجانب على حد سواء.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.