رغم منعها قانونيا، الأكياس البلاستيكية لاتزال تُروَّجُ في الأسواق المغربية

هاسبريس :

اعتمدت الحكومة مؤخرا مرسوما جديدا لتشديد عملية انتاج أكياس البلاستيك واستعمالها، لأنه في الوقت الذي يحظر خلاله تسويق الــ “ميكا”، فإنه لايزال استعمالها مسموحا به في الأنشطة الصناعية. وهي ثغرة يمكن استغلالها من قبل بعض الشبكات السرية للاستمرار في إنتاج أكياس بلاستيكية لفائدة العموم.

هذا، ويحدد المرسوم الجديد كيفية وضع وطباعة العلامة أو الرسم، الذي يساعد على تحديد أغراض استعمال هذه الأكياس البلاستيكية ، خصوصا، وأن الحكومة ما فتئت تبدل مجهودات كبرى من أجل تفعيل مسطرة مراقبة وزجر صناعتها وترويجها إعتباطيا، لما لها من آفات مخربة وملوثة للحياة البيئية .

ومعلوم،أن الدولة المغربية كانت قد نجحت في وضع إطار قانوني من أجل منع استعمال الأكياس البلاستيكية أو الــ “ميكا”، وإن كانت نتائج تنفيذ هذا الإجراء لاتزال متباينة على المستوى الإجرائي والجغرافي. مما يحول دون تحقيق الأهداف المرجوة من الحد في إنتشارها على نطاق شاسع .

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.