العلمي يوضح أن صحة المواطنين المغاربة أهم من الاقتصاد

هاسبريس :

خلال مروره بجلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب،کشف مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة، أن قرار الإغلاق في رمضان لم يكن مطروحا لكن ارتفاع الإصابات وتغير المنحنی الوبائي ودخول سلالات متحورة دفع الحكومة إلى اتخاذ قرار الإغلاق قبل رمضان بأسبوع وبسرعة حفاظا على صحة المغاربة مقابل تضرر الاقتصاد.

وأوضح العلمي، أن اللجنة المكلفة بتتبع الوضع الوبائي لم تقرر نهائيا الإغلاق خلال شهر رمضان، حيث تقرر عدم الإغلاق وتخفيف مزيد من القيود المفروضة والانفتاح على الصعيد الدولي، لكن بعد اطلاع اللجنة على الأرقام ودخول الفيروس المتحور، “اضطررنا إلى اتخاذ قرار الإغلاق الذي تم اتخاذه بسرعة ومسؤولية، إذ توقعنا أنه إذا لم يتم الإغلاق، فإن شهر رمضان سيشهد ارتفاع المنحني الوبائي، وهو ما دفعنا إلى الإغلاق حفاظا على صحة المواطنين التي هي أهم من الاقتصاد المغربي”.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.