الحاجة فاطمة بنت الحسين الكتاتني، في ذمة الله ومغفرته

هاسبريس :

لبت نداء ربها، قبل قليل بمدينة مراكش، اليوم الجمعة 18 رمضان 1442 ، الموافق لــ 30 أبريل 2021، المشمولة بعفو الله ومغفرته الحاجة فاطمة بنت الحسين الكتاتني، وبهذه المناسبة الأليمة، تتقدم الدكتورة لطيفة بلالي، رئيسة فرع مكتب مراكش للمنظمة العلوية لرعاية المكفوفين ، أصالة عن نفسها، ونيابة عن كل أعضاء مكتب الفرع، لأبن الفقيدة البار عبد المجيد البدناوي،الأستاذ بمعهد أبي العباس السبتي للمكفوفين بمراكش،وعضو مكتب فرع المنظمة، وإلى كل أبناء وبنات المشمولة برحمة الله،بأبلغ دواعي التعازي، وأسمى عبارات المواساة، راجية من الله عز وجل أن يلهمهم الصبر و السلوان و يمطر عليها شآبيب رحمته وعفوه وأن يحشر الفقيدة في مغفرته الواسعة،الفيحاء ويبعثها اللهم أحسن مقام مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولائك رفيقا ويلهم ذويه الصبر والسلوان.
فاللهم أرحم الحاجة فاطمة بنت الحسين الكتاتني برحمتك الواسعة فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك..
اللهم قها عذابك يوم تبعث عبادك، وأنزل نوراً من نورك عليها، ونور لها قبرها ووسع مدخلها وآنس وحشتها، غربتها وأرحم شيبتها، أجعل قبرها روضة من رياض الجنة،وأعف عنها وإكرم نُزُلها،وأبدلها داراً خيراً من دارها.
أحسن الله عزاءكم في مصابكم، وإنا لله وإنا إليه راجعون، ولله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى فلنصبر ولنحتسب.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.