روح الفنان عبد القادر عبابو تخيم على مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير

هاسبريس :

إخلاصا للفن السينمائي ولصناع الحياة السينمائية ، ينظم مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير بمدينة أيت ملول- ولاية أكادير، المغرب دورته الجديدة الرقمية ، النسخة الثالثة عشر من 21 إلى 24 ماي الجاري .
واختار مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير الذي يعد المهرجانات السينمائية المغربية الرفيعة التي تعنى بالفيلم القصير الروائي والوثائقي، والمنظم من لدن محترف كوميديا للإبداع السينمائي بشراكة مع مجلس جماعةأيت ملول، و المجلس الجهوي سوس ماسة، وكلية اللغات والفنون والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر أيت ملول، وبدعم من المركز السينمائي المغربي، محور” السينما والتحولات الاجتماعية” لرصد راهن الفعل السينمائي في سياق التحولات الاجتماعية المرتبطة بجائحة كرونا وتداعياتها السيوسيو ثقافية.


وأعلن مدير المهرجان المخرج المغربي نور الدين العلوي عبر تصريح خاص أن الدورة الثالثة عشر تراهن على الاحتفاء الجمالي بالمنجز السينمائي القصير، وبرصد التحولات الاجتماعية انطلاقا من تعدد التجارب السينمائية، والرؤى الفنية، فضلا عن رصد صناع السينما لمختلف الاختلالات التي يعرفها راهن الحياة في فترة حرجة من جائحة وباء كرونا تهدد الوجود الإنساني، والعيش المشترك.
وتضم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير كل من المخرج السينمائي العراقي الألماني نوزاد شيخاني، والمخرج الأسباني جورج أونيوفا هيرمانديزJorge OnievaHermandez، والناقدة السينمائية ياسمين بوشفر، والسيناريست محمد العلوي، والباحث في جماليات التعبير الدكتورعبد السلام دخان.
وتوصلت لجنة الانتقاء المكونة من أعضاء مجلس ادارة المهرجان ومن خبراء في السينما والفنون البصرية بما يزيد عن 175 شريطا قصيرا يمثلون 15 دولةتتوزّع بين الفيلم الروائي القصير، والفيلم الوثائقي القصيرمن مختلف الجغرافيات، واختارت 13 فيلما قصيرا روائيا و 08 افلام قصيرة وثائقية لدخول المسابقة الرسمية لهذه الدورة ويتعلق الأمر بالأفلام الروائية القصيرة التالية:
“Ghalia” لأيمن صخر من مصر، و” الفيلسوف” لأفضيل عبد اللطيف من المغرب، ” حاحاي الكلاب” لصدام صديق من السودان/فرنسا،” L’enfant de l’amour” الهواري غوباري، المغرب/ بلجياكا، ” Crash ” بدر الدين جلاس، علاء الدين جلاس، من تونس،” المنطقة الرمادية” لحسين جعفر حبيب سرحان من البحرين، “Photographe” المهند محمد كلثوم من سوريا، “طيف الزمكان” كريم تاج من المغرب،” أرض الغراب”لمحمد حسين محمد من العراق،”حركات عشوائية” بولحية يحي عبد الواحد من الجزائر،” خرجت ولم تعد” مي مصطفى ايخو من موريتانيا،””Ijja” رشيد الهزمير من المغرب، “Binta” Jacques Kolie. Guinée Conakry.
وفي صنف الفيلم الوثائقي القصير الأفلام التالية:” KIAROSTAMI LE TRAIN QUI NE SE RATE JAMAIS ” يونس بن هجريا من تونس،” Saguaro” داليا محمد يوسف كعبية من فلسطين، ” Le Vieil Homme et la montagne” Mohamed Rida Gueznai من المغرب، ” الحلم الأول” محمد العامري من العراق- لبنان، ” الخلاص/ Salvation” حسن ادريس حسن من ليبيا،” رحلة الامل” فرج الشطشاط من ليبيا، ” حواديت يهود مصر” احمد هاشم محمد من مصر، طبيب الإنسانية RaimundoArnet عبد الباري المريني من المغرب.


وستكرم الدورة الثالثة عشر للمهرجان الناقد السينمائي حسن نرايس تكريما لعطاءه المتواصل في محبة السينما والفنون البصرية، والأكاديمي عبد الرحمان التمارةتقديرا لجهده الأكاديمي والفني من أجل ترسيخ الوعي السينمائي في الجامعة المغربية، والمحافل الثقافية.
وتخصص هذه الدورة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير، ورشة في التصوير السينمائي يقدمها المخرج المغربي المقيم بإنجلترا حمودة التونسي، وورشة في فن السيناريو من إعداد عبد السلام البطراوي، وماستر كلاس موسوم ب: “التمثلات والمرجعيات الاجتماعية في السينما العربية”، يقدمه الناقد عبد الكريم واكريم. واختار مركز سوس للدراسات والأبحاث تقديم ندوة المهرجان” السينما والتحولات الاجتماعية” بمشاركة: دة. نزهة حيكون( كلية اللغات والفنون والعلوم الإنسانية، ايت ملول، د. عمر اتاور، من جامعة ابن زهر- أكادير، د. عبد الرحمان التمارة من جامعة مولاي اسماعيل، الكلية المتعددة التخصصات، الرشيدية، د. عبد السلام دخان من أكاديمية طنجة تطوان الحسيمة .
كما تنفتح حلقة تجارب سينمائية على الكاتب حسن الرايس من خلال حوار مفتوح (Online) بصدد كتابه الجديد” المرأة في السينما المغربية: خلف وأمام الكاميرا”
إلى ذلكـــ ، ستتنافس الأفلام المشاركة في الدورة 13( الرقمية) للفوز بجوائز المهرجان وهي: جائزة سوس الدولية لأحسن فيلم روائي قصير، وجائزة سوس الدولية لأحسن فيلم وثائقي قصير، و جائزة سوس الدولية لأحسن سيناريو، و جائزة لجنة التحكيم، و جائزة الصورة السينمائية.
ومعلوم، أن هذه الدورة الرقمية بإدارة كل من الخبراء إبراهيم حنكاش، محمد أكرم الغرباوي، عزيز جنال، عبد العزيز بوضوضن، تروم ترسيخ الفعل السينمائي بوصفه مكونا من مكونات فن العيش، والتأكيد على أهمية السينما في خلق الأمل، والإعلاء من القيم الإنسانية النبيلة.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.