نتائج مبشرة تتحدى حدة الجائحة في الصناعة التقليدية 

هاسبريس :

حققت صادرات الصناعة التقليدية، خلال الثلاثة أشهر الأولى لسنة 2021، بوادر إيجابية من الانتعاش، وذلك بالرغم من التأثيرات السلبية والتداعيات الصعبة التي شهدتها البلاد خلال أزمة فيروس كورونا المستجد، إذ سجلت نسبة نمو مهمة بلغت 12%، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2020، أي فترة ما قبل أزمة كوفيد 19.

وأفاد البلاغ الصادر عن وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي،توصلت به “هاسبريس” أن مجمل منتوجات الصناعة التقليدية، شهدت تطورا جيدا، خلال الربع الأول من سنة 2021، وذلك بتضاعف صادراتها لما يقارب 4 مرات، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2020، فيما حصل فرع النحاسيات على مرتبة جيدة خلال السنة الجارية.

وأبرز ذات البلاغ ، إلى أن فئة “المنتوجات المختلفة” التي تدمج العديد من المنتجات المنتمية إلى فئات مختلفة، أو المنتجات المصنوعة من مواد مختلفة، أحرزت إنجازا متميزا، إذ تضاعفت صادراتها مقارنة مع الربع الأول من السنة الماضية.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.