من أجل الحفاظ على بيئة وجمالية شارع محمد السادس في مراكش

مـحـمـد الـقـنــور :

تحت شعار”من أجل الحفاظ على بيئة وجمالية شارع محمد السادس في مراكش”،نظمت الجمعية المراكشية لحقوق المعاق، وجمعية شروق لتنمية المرأة والطفل والشباب وبشراكة مع يومية “هاسبريس” الإليكترونية الوطنية، أمسية تحسيسية ميدانية بمفترق شارع عبد الله إبراهيم وشارع محمد السادس في مراكش ،أمس السبت 12 يونيو الجاري من الساعة السادسة “18” إلى الساعة التاسعة “21” مساء، وذلكــ ، بمشاركة فعاليات جمعوية وفنية بالمدينة الحمراء ، مهتمة بالشأن البيئي والتربوي، والسياسات العمومية المحلية .


وذكر محمد الفـتنــــي رئيس الجمعية المراكشية لحقوق المعاق، أن تنظيم هذه الأمسية، جاء في ظل التخفيف الملموس الذي عرفته التدابير الإحترازية ضد تفشي وباء كورونا المستجد، وبروز المؤشرات الإيجابية المتعلقة بعودة الحياة الجماعية بالفضاءات العمومية، ومن أجل تحسيس الرأي العام المحلي، بأهمية حدائق شارع محمد السادس في مراكش، وممراته الخضراء، على المستويات البيئيّة والجماليّة والصحيّة والتنوع النباتي، ولكونه واجهة حضارية وجماليّة تنشرُ جوًا من البهجة والسرور، وتُعطي طاقة إيجابيّة لروادها من ساكنة المدينة وزوارها من السياح الأجانب، ومَلاذًا آمنًا للأطفال والنساء والمعاقين والمسنين والعائلات، وموقعا حضريا للتنوع الإحيائي من الطيور،والفراشات والحيوانات على غرار القنافذ والضفادع وغيرها، ومكسبا إضافيا يساهم في تنشيط الحركة السياحيّة.


إلى ذلكـــ ، سعى المنظمون لهذه الأمسية إلى توزيع بلاغ تحسيسي على رواد فضاء الشارع ، يروم تحسيسهم بــ الحفاظ على بيئة الفضاءات الخضراء بالشارع، وبعدم رمي الأزبال والمخلفات فيها، وبضرورة إستعمال حاويات النفايات، وبعدم إضرام النار من أجل إعداد الوجبات، مما يشكل تهديدا للغطاء النباتي للشارع، وعدم إجتثات الأغراس وقطع الورود، وتسويقها في عين المكان، لما في ذلكـ، من هدر للبيئة وإرهاق للميزانية المحلية، وتجنب إستعمال الدراجات النارية بالممرات الخضراء المخصصة لرواد الشارع، وما تشكله من خطورة على المتنزهين بمختلف فئاتهم العمرية.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.