قابلية تحكم المغرب في مستوى المديونية ممكنة

هاسبريس :

تزامنا مع ما أكد عليه النموذج التنموي الجديد، الذي وضع آلية الاستدانة ضمن المصادر الأساسية للتمويل، خفف أحمد الحليمي المندوب السامي للتخطيط من لهجته تجاه المسار المقلق، الذي تتجه إليه المديونية بالمغرب، موضحا، أن المديونية الحالية هي من حصة جميع بلدان العالم، “فيما لا يزال مستوى مديونية في نظر المندوبية المذكورة، قابلا للتحكم فيه”.

وذكر الحليمي، أن هناك بالتأكيد حلولا ممكنة لتخفيف عبئها على الطاقة التنموية، أو على الأقل لابتكار تدبیر أنجع لإدارتها. جاء ذلك في كلمة للمندوب السامي مضمنة بالتقرير المتعلق بالميزانية الاقتصادية الاستشرافية لسنة 2022.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.