اتفاقية لحماية المواطن المغربي داخل المنظومة الرقمية

هاسبريس :

وقعت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والمجمع الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، اتفاقية شراكة تروم إطلاق برامج “داتا ثقة” أو ما يعني الثقة في المعطيات، حول حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

وأوضح السغروشني، أن “حماية المعطيات لا يجب أن ينظر إليها كعقبة أمام التطور، بل كعنصر يواكب التطور الرقمي للمضي قدما نحو رقمنة مسؤولة تندرج ضمن دينامية مجتمعية لجعل بلادنا مثالا في المجال”.

وتهدفُ هذه الاتفاقية، التي وقعها عمر السغروشنيرئيس اللجنة، ، وهشام الهبطي،رئيس الجامعة، وعادل أوستي،رئيس المصنع الرقمي بالمجمع، ضمان انخراط المجمع الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس في برامج “داتا ثقة” التي وضعتها اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي السنة الماضية، بهدف حماية المواطن المغربي داخل المنظومة الرقمية. وبالمناسبة، أكد السغروشني أن هذه الاتفاقية الثلاثية تروم إطلاق برامج الثقة في المعطيات، بهدف تعزيز الثقة في استخدام المعطيات الرقمية، خاصة المعطيات ذات الطابع الشخصي.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.