المغرب مؤهل لتطوير مزارع للطاقة الريحية البحرية

هاسبريس :

أبانت دراسة مغربية حديثة أنجزها الباحثان مريم توفيق وأحمد فكري من مختبر الجيولوجيا التطبيقية والبيئة بكلية العلوم ابن مسيك بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن المملكة تتوفر على مؤهلات مهمة تؤهلها لتطوير مزارع للطاقة الريحية البحرية، تساهم في احتياجات الكهرباء على المستوى الوطني، مؤكدة أن الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمغرب يسلط الضوء على ما يمكن ربحه من التحول نحو الطاقة الخضراء المولدة محليا، لاسيما من خلال استغلال تقنيات إنتاج الطاقة المستدامة مثل الرياح والطاقة الشمسية والمائية.

وسلطت الدراسة المذكورة، الضوء على منطقة بحرية واسعة في المحيط الأطلسي تعتبر الأكثر ملاءمة لتطوير مزارع الرياح فيها، هي الصويرة وبوجدور والداخلة، وهي قادرة في المجموع على تولید حوالي 13.3 جيغاواط من الطاقة الكهربائية، حيث تعتبر المواقع الثلاثة أماكن مناسبة للغاية لإنشاء مزارع الرياح العائمة، نظرا لقربها من الموانئ وشبكة الطاقة، بالإضافة الى سرعة الرياح المسجلة بها وعمق المياه.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.