قريبا : محاضرة يتخللها عزف وغناء بمعهد ثيربانتيس بمراكش‎‎

هاسبريس : 

في إطار ملتقى معهد ثيربانتيس الدولي للفلامنكو تخليدا لمرور 30 سنة عن إحداثه، ينظم المعهد المذكور بمراكش، محاضرة يقدمها الأستاذ والكاتب أنطونيو مانويل رودريغيز، يتخللها عزف الموسيقي كارلوس يابي وغناء المطرب خوسيه كالا، وذلكــ  يوم الثلاثاء 15 مارس الحالي على الساعة السابعة و النصف مساء، بقاعة العروض بمعهد ثيربانتيس بمراكش.

ومن المرتقب، أن يتناول الأستاذ والكاتب أنطونيو مانويل رودريغيز، أركيولوجيا الغناء العميق ، المعروف في الثقافة الإسبانية بــ “الخوندو” هو ترافع مشوق عن جذور الفلامنكو الأندلسية، ذات البصمات الموريسكية، والروافد الغجرية والزنجية.

خلال هذه المحاضرة، سيستعرض رودريغيز، مختلف الأسماء التي تحمل بين ثناياها المنبع الذي إستقت منه أجيال وأجيال، وهي تتغنى بالألم وبالمقدس بلسان أندلسي والتي ترتشف من الذاكرة. ، كما سيكشف قصة الفلامنكو، المرتبطة بمسارات وتراث شبه الجزيرة الأيبيرية الخفية، والتي حرصت على صونها الذاكرة الجمعية للشعب الأندلسي في أغانيه وعزفه وفي دلالاته ورقصاته. 

ولقد ولد أنطونيو مانويل رودريغيز راموس، الحاصل على الدكتوراه في القانون، ولد سنة 1968 ببلدة ألمودوفار ديل ريو، في ضاحية قرطبة بالأندلس، إذ يشغل أستاذا للقانون المدني في جامعة قرطبة،وكاتبا لمجموعة من الروايات والنصوص والمقالات والبحوث، وموسيقيا ، كما يعتبر من النشطاء الأندلسيين، بإسبانيا كأحد رعاة مؤسسة “بلاس إنفانتي” كـرئيس اتحاد “أتينيو دي ألمودوفار ديل ريو” و”اتحاد أتينيوس دي أندلوسيا”.

إلى ذلكــ ، يعتبر رودريغيز راموس عضوا مؤسسا للمجموعة الموسيقية “دونوف”، فضلا عن كونه ينشط مع وسائل إعلام مختلفة، حيث أنشأ وشارك في عدة جمعيات ومنصات للدفاع عن الموروث الثقافي الأندلسي .

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.