نتيجةً للبرنامج الوطني للتلقيح،المغرب قضى على أمراض وجعل أخرى نادرة

هاسبريس :

بمناسبة الأسبوع الوطني للتلقيح الذي أطلقته وزارة الصحة والحماية الاجتماعية،أفاد مولاي سعيد عفيف،رئيس الفيدرالية الوطنية للصحة،أن تلقيح الأطفال يعتبر خطوة بالغة الأهمية، إذ ساهمت اللقاحات في القضاء على العديد من الأمراض، على غرار شلل الأطفال الذي سجل آخر حالة إصابة به في سنة 1987.

وأوضح عفيف أن البرنامج الوطني للتمنيع الذي سطره المغرب وقطع فيه أشواطا كبيرة يعتبر نموذجا يقتدى به بالنظر للنتائج والمكتسبات التي حققها، في صلة بمجموعة من الأمراض كالكزاز والديفتيريا والحصبة، مشيرا، إلى أن بعض الأمراض باتت نادرة، حيث أن عدد حالات الإصابة التي يتم تسجيلها كل سنة لا يتجاوز 3 إلى 4 حالات.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.