فدرالية الفرق المسرحية المحترفة تطلع والي جهة مراكش آسفي على الواقع الثقافي والتنشيطي بالجهة

هاسبريس :

إستقبل كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، أمس الاربعاء 08 يونيو الجاري، وفدا عن الفرع الجهوي لجهة مراكش آسفي، للفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة،تترأسه الممثلة المسرحية والتلفزيونية، لطيفة عـنكور، رئيسة الفرع الجهوي المذكور، رفقة مجموعة من أعضاء المكتب، وذلكــ استجابة لطبيعية الحراك الذي باتت تعرفه الساحة الفنية بمراكش، جراء العديد من الاشكالات المتعلقة والإكراهات البنيوية ذات الصلة بمجال الثقافة والفنون.

إلى ذلكــ ،جرى اللقاء المذكور، بحضور المدير الجهوي لقطاع الثقافة بوزارة الشباب والثقافة و التواصل، وممثلة عن ديوان الوزير، حيث تم عرض مختلف المستجدات المتعلقة بالتنشيط الثقافي بالجهة،ووضعية فضاءات العروض المسرحية والفعاليات التنشيطية الثقافية، على غرار الحالة التي يعرفها المسرح الملكي، كفضاء عريان،غير قابل للعروض المسرحية، فضلا عن قاعة تامنصورت وقاعة حي المحاميد،بعمالة مراكش،ومعظم قاعات العروض بكل من مدينة شيشاوة بإقليم شيشاوة، ومدينة بن كرير بإقليم الرحامنة، وببلدية أيت أورير بإقليم الحوز، فضلا عن الاغلاق التام لبعضها على غرار قاعة العروض الكبرى بدار الثقافة في الداوديات بمراكش.


وفي تصريح لــ “هاسبريس” أبرزت لطـيفة عـنكـور، رئيسة الفرع الجهوي لجهة مراكش آسفي، للفدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة، أن اللقاء مع والي الجهة،والمسؤولين الجهويين والوطنيين على الشأن الثقافي،جاء إستجابة لطلب الفرع الجهوي،وشكل فرصة لطرح مختلف قضايا الدعم الفني، بما فيه دعم الفرق المسرحية، من خلال وضع برنامج فني متكامل وشامل، ينعش الحركة الفنية الثقافية بالجهة، ويساهم في تنشيط المدينة ومحيطها على مدار العام.

كما أوضحت عنكور، أن اللقاء كلل مختلف اللقاءات التواصلية التي دشنها المكتب الجهوي لفدرالية الفرق المسرحية المحترفة بجهة مراكش أسفي منذ مدة، سواء تعلق الامر بلقاءاته مع الفرق المسرحية أو مع المسؤولين على تدبير الشأن الثقافي بالجهة، مشيرة إلى أن الثقافة ليست قضية فنانين ومثقفين وحدهم، بل هي قضية مجتمع الثقافة لا تنفصل عن التصور العام لمشروع التنموي الجديد، من أجل تحقيق المجتمع الواعي والمسؤول،وتكريس التجاوب مع المبادرات الملكية السامية، الرامية إلى تكريس أهمية الفعل الثقافي كرافعة أساسية للتنمية.

في سياق مماثل، أكد المدير الجهوي لقطاع الثقافة بوزارة الشباب والثقافة، أن قاعة العروض الكبرى بدار الثقافة،التي أثير حول إغلاقها الكثير من الجدل على صفحات الصحافة الوطنية والجهوية وبمواقع التواصل الإجتماعي، سيتم افتتاحها في نهاية شهر نونبر من نفس السنة 2022 كأقصى تقدير ، في حين سيتوالى فتح باقي القاعات بمختلف أقاليم الجهة،عند متم شهريناير 2023 .

هذا، وفي اختتام اشغال هذا اللقاء التواصلي،قدم الوالي كريم قسي لحلو توصيات مهمة، كخلاصة لترافعات اعضاء الفرع الجهوي، مؤكدا على ضرورة توحيد الجهود من أجل وضع برنامج ثقافي تنشيطي للجهة،من خلال إشراك جميع الفعاليات الفنية و الثقافية في هذا الورش التنموي، في حين، ثمن أعضاء المكتب الجهوي بكل المجهودات والتفاعل الايجابي للوالي ومختلف المسؤولين وجهودهم الدؤوبة في الإرتقاء بالفعل الثقافي والفني، عبرعملية التتبع والمواكبة .

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.