أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو تشدد على أهمية تصدر التعلّم لقائمة مهارات القرن العشرين

حنان التاجر حبيب الله: 

أفادت أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو خلال مداخلتها عن بعد، بالمؤتمر الدولي السابع لتعليم الكبار،والمنعقد بمراكش تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله، أن %60 من البلدان في العالم، لم تُحرِز أيّ تقدّم على صعيد مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة والمهاجرين والسجناء، وأفادت أزولاي ، أن %24 من البلدان المشاركة في المؤتمر إنخفضت نسبة أمية سكان المناطق الريفية بها، في حين تقلّصت مشاركة كبار السن إلى %24 من البلدان التي شملتها الدراسة الاستقصائية،والبالغ عددها 159 بلداً.

أوضحت أودري أزولاي، أنها حثت الحكومات والمجتمع الدولي على الانضمام إلى الجهود التي تبذلها المنظمة، واتخاذ إجراءات كفيلة بضمان حصول الجميع على الحق في التعليم بصرف النظر عن أعمارهم وهويتهم وأماكن سكنهم.”

وأضافت أزولاي أن التغيرات التقنية والاجتماعية السريعة والتحديّات العالمية الهائلة، أصبحت تقتضي توفير إمكانية لانتفاع المواطنين والمواطنات من التعلُّم طيلة حياتهم.

كما شددت أزولاي على ضرورة تحول اكتساب المهارات وصقلها إلى أمر اعتيادي، وفي مقدّمتها القدرة على التعلّم التي تصدرت قائمة المهارات في القرن العشرين”.

وكان تقرير اليونسكو العالمي الخامس عن تعلّم الكبار وتعليمهم، قد دعا إلى إحداث تغيير جوهريّ في النهج الذي تتوخاه الدول الأعضاء في مجال تعلّم الكبار وتعليمهم، ودعم هذه الجهود بالاستثمار الكافي بغية ضمان إتاحة فرصة تعلّم الكبار وتعليمهم للجميع.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.