أقدم مهرجانات المملكة ينطلق بمراكش، وإسبانيا ضيفة شرف على الدورة

مـحـمـد الـقـنـور :

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،نصره الله، تنطلق بشكل رسمي اليوم السبت 2 يوليوز الحالي، بفضاء قصر البديع التاريخي بمراكش، وبمختلف الأرجاء في مدينة الرجال السبعة، الدورة الـواحدة والخمسون للمهرجان الوطني للفنون الشعبية، التي تنظمها جمعية الأطلس الكبير، بتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل،ومجلس جماعة مراكش، ومجلس جهة مراكش آسفي، وعدد من الشركاء، تحت شعار “الإيقاعات الخالدة”، وذلك للاحتفال بالفنون الشعبية من جميع مناطق المملكة.مدينة مراكش، ابتداءً من اليوم إلى غاية الـ5 من يوليوز الجاري.


هذا، وتابع جمهور الدورة، أمس الجمعة 1 يوليوز، على مسار جادة شارع محمد الخامس وصولا إلى قصر البديع، إستعراضا فنيا إختزل مختلف أنماط التراث المادي واللامادي لعموم جهات المملكة، قدمته مختلف الفرق الشعبية المشاركة في المهرجان،بأهازيجها وأنغامها، وأزيائها وحليها، وهو المهرجان الذي يعتبر تاريخيا أقدم المهرجانات الفنية المملكة،حسب المواصفات العلمية والتنظيمية المتعارف عليها أكاديميا لمفهوم المهرجان.

في ذات السياق، وقبل أن تلتحق جموع الجماهير بمدرجات قصر البديع لمتابعة عروض الدورة التجريبية، كعروض موجزة ومقتضبة،إرتأى منها المنظمون، ومخرج الدورة الفنان حسن هموش، وطاقمه الفني والإداري، ألية للتعامل والتتبع عن كثب مع المعطيات التقنية والدلالية، والفنية لكل فرقة على حدى، قبل العرض الإفتتاحي مساء اليوم 2 يوليوز الحالي.

كما تميزت النسخة التجريبية للدورة، بالحضور المكثف والمتنوع للجمهور، خصوصا، وأنها شكلت محطة إنفراج، كللت مسارات المهرجان التاريخية، بعد توقف إضطراري بسبب الأزمة الصحية العالمية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا.

هذا، وبحكم العلاقات التاريخية التي تربط بين كل من المملكتين المغربية والإسبانية، والقواسم الحضارية بين الشعبين، والوشائج الثقافية الفنية، واللغوية، والروحية، تحتفي الدورة الـواحدة والخمسون للمهرجان الوطني للفنون الشعبية، الممتدة مابين فاتح يوليوز والخامس منه، بإسبانيا، إذ بموازاة مع فعاليات الدورة المذكورة، تنظم سفارة إسبانيا بالمغرب ومعهد ثيربانتيس بمراكش حفلين موسيقيين لفرقة بايوكا، من خلال حفلات موسيقية ضمن مشروع “بايوكا” كظاهرة فنية إسبانية أصيلة، تجاوز إشعاعها تراب الجارة الإيبيرية، نحو مختلف أقطار المعمور.

وأبرز بلاغ صحافي توصلت به “هاسبريس” من معهد ثيربانتيس بمراكش، أن فرقة بايوكا الفنية، إستطاعت أن تتجاوز الحدود الإسبانية، نحو العالمية، نتيجة مزجها بين الإيقاعات التقليدية لمنطقة غاليثيا وإيقاعات الموسيقى الإلكترونية الحديثة في مقاطع تعيد صياغة الموسيقى التقليدية لغاليثيا عبر رؤيا معاصرة بأبعاد مستقبلية، كما تمكنت ذات الفرقة من تنظيم ما يقارب 90 عرضا فنيا في ظرف سنة.

إلى ذلكـــ ، أشار ذات البلاغ، أن جمهور مدينة مراكش، من المغاربة والسياح الأجانب، سيكون على موعد مع فرقة بايوكا الفنية، التي يرافقها الفنان أدريان كانورا بعروض على شاشات متعددة وباستخدام أجهزة توليف الصور وكاميرات عالية الدقة تسجل على المباشر ثم يقوم بعرضها. كما ينضم إلى الفرقة كل من الفنان “خوسي لويس روميرو” عازف الإيقاع المعروف عالميا والفنانة “أندريا وأليخاندرا مونتيرو” في العزف والرقص ، وذلكــ يوم الاثنين المقبل 4 الرابع من يوليوز بالمسرح الملكي بمراكش ويوم الثلاثاء 5 الخامس من يوليوز في ساحة جامع الفنا على الساعة الثامنة و النصف مساء.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.