دار المنتخب لجهة مراكش أسفي تواصل تميزها بمواكبة وتقوية قدرات الجماعات الترابية

هاسبريس :

بعد الاستحقاقات الانتخابية ليوم 08 شتنبر2021 التي افرزت نخبا جديدة على مستوى تدبير الجماعات الترابية، وبعد تداعيات جائحة كوفيد،عملت دار المنتخب لجهة مراكش اسفي على استرجاع ديناميكيتها لتنفيذ مهامها المتمثلة في دعم قدرات وتنمية كفاءات الموارد البشرية للجماعات الترابية من منتخبين وموظفين على الصعيد الجهوي، وذلك من خلال سن نظام حكامة جديد مبني على مقاربة شمولية وتشاركية يهدف الى:
‒ الاستجابة للحاجيات الملحة التي عبر عنها رؤساء الجماعاتفي مجالات ومواضيع متعددة تهم تدبير الشأن المحلي، مواضيع ذات أهمية بالنسبة للمنتخبين الجدد، خاصة مع بداية الولاية الانتدابية الجديدة للمجالس المنتخبة.
‒ مواكبة المستجدات التشريعية والقانونية لتنزيل أوراش الاصلاح المواكبة لتنزيل الجهوية المتقدمة وخاصة ورشي اللاتمركزالاداري والادارة الاليكترونية ورقمنة الخدمات العمومية ومايرتبط بهما من تبسيط وتوحيد المساطر الادارية والمنصات الرقمية…
ولتحقيقها لهذين الهدفين عملت هذه المؤسسة على وضع مخطط سنوي يولي أهمية قصوى للتكوين في مجالات متعددة، وجزء منه عبارة عن دورات وورشات تكوينية تهم تدبير الشأن المحليقصد الاستجابة للتحديات والحاجيات المتزايدة للجماعات الترابية. ومن أهم محاور هذا البرنامج السنوي:
أولا: دورات تكوينية للمنتخبين والموظفين بالجماعات الترابية، أطرها خبراء واطر بالمصالح الخارجية وأكاديميون، استفاد منها حوالي 2047 مستفيد وتهم المواضيع التالية:
‒ الإطارالقانونيوالمؤسساتيللجماعاتالترابية
‒ اليات تجويد الحكامة بالجماعات الترابية
‒ برنامج عمل الجماعة: الإطار القانوني، السياق والابعاد
‒ التحول الرقمي ورقمنة المساطر الإدارية
‒ المنظومة المندمجة لمداخيل ونفقات الجماعات الترابية
‒ الافتحاص الداخلي، تدقيق ومراقبة التدبير بالجماعات الترابية
‒ مقاربة النوع في بلورة وتنزيل السياسات العمومية الترابية
‒ آليات المشاركة المدنية والمواطنة
‒ اعداد التراب وتهيئة المجال
‒ التخطيط الترابي وتدبير المشاريع
‒ تدبير التعمير والبيئة والتنقل بالجماعات الترابية
‒ نظم المعلومات الجغرافية مبادئ وتطبيقات


ثانيا: سلك تكوين المكونيين لفائدة اطر الجماعات ذات الخبرة والتجربة في التسيير، سيستفيد منه 20 إطار كفوج اول من مختلف التخصصات والمهن الترابية
ثالثا: خلق منصة التكوين الإليكتروني عن بعد، تفعيلا للرقمنة والإدارة المنفتحة ولفتح المجال للمهتمين والمدبرين الترابيين من الاستفادة من خدمات دار المنتخب عن بعد ووضع أرشيف اليكتروني لأنشطة وعمل هذه المؤسسة.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.