جمعية التعاون الثقافي ومساندة المعاقين تكسب رهان التربية والتمكين و الترفيه في مخيم السعيدية

حــنــان الـتـــاجر حـبـيـب الله  : 

في إطار إنفتاحها على محيطها الخارجي، وتنفيذا لمبادئها الرامية إلى الإهتمام بالطفل والطفولة المغربية،نظمت جمعية التعاون الثقافي و مساندة المعاقين مخيما صيفيا تحت شعار” التربية و التمكين و الترفيه”،وذلكــ في سياق المرحلة الاولى بشاطئ مدينة السعيدية لفائدة 200 طفلة و طفل.

وحسب معطيات تحصلت عليها “هاسبريس”من المنظمين،فإن المخيم المذكور، الذي إستمر لمدة عشرة أيام، بمشاركة أطفال من مختلف مدن المملكة،كان تحت الاشراف المباشر للأستاذ عبد العزيز الخودالي رئيس الجمعية،ومدير المرحلة التخييمية .

هذا، وأفادت الأستاذة المؤطرة، إلهام البحراوي من فرع مراكش، رياض السلام، أن المخيم الصيفي للسعيدية، سعى إلى مساعدة الطفلات والأطفال المشاركين، على تطوير علاقاتهم الاجتماعية والانفتاح على الآخرين. وتفاعلهم مع السلوكـ التشاركي،وفرصة لتعرف الأطفال إلى زملائهم بشكل أكثر وتوطيد علاقتهم التواصلية وآفاقهم الإندماجية.

كما أبرزت البحراوي،أن الاطفال المشاركات والمشاركين إستفادوا من مجموعة من الانشطة الترفيهية والبرامج الفنية،القائمة على صقل مواهبهم الإبداعية ومهاراتهم الرياضية،عبر تنفيذ برنامج المرحلة المميز بتنوع الفقرات،وتعدد الفقرات،التي تم اعدادها للمرحلة التخييمية المعنية،والهادفة الى اذكاء روح المواطنة لدى الناشئة،من خلال تخصيص فقرة من البرنامج للاحتفال بذكرى عيد العرش المجيد.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.