إستقرار مخزون الدم رهين بتكثيف الحملات التحسيسية

هاسبريس :

شددت الدكتورة نجية العمراوي،مديرة المركز الوطني لتحاقن ومبحث الدم،على أن المركز يروم مع حلول العطلة الصيفية، إلى تكثيف الحملات التحسيسية بأهمية التبرع بالدم والإبقاء على إستقرار المخزون الاحتياطي من أكياس الدم.

كما أبرزت العمراوي، أن مراكز تحاقن الدم وبتعاون مع مختلف الشركاء، تتوفر حاليا على مخزون من أكياس الدم يغطي من 4 إلى 5 أيام، مشيرة أن هذا الرقم ” لا يعني أننا في وضع حرج أو أن المخزون من هذه المادة غير كافي، وإنما نسعى لدق ناقوس الخطر مع حلول العطلة الصيفية التي تعتبر من الفترات الحرجة على الصعيد الوطني والعالمي.

في ذات السياق، أوردت العمراوي أن المركز الوطني لتحاقن ومبحث الدم، يروم استباق المستجدات من أجل الإبقاء على مخزون الدم مستقرا وتفادي أي نقص في هذه المادة الحيوية،من خلال الاعتماد على عمل تحسيسي مكثف.

وأفادت العمراوي أنه خلال أشهر يونيو ويوليوز وغشت، بالإضافة إلى شهر شتنبر الذي يتزامن مع الدخول المدرسي ، حيث ينشغل الناس بالعطل والسفر،في حين،أن هناك مرضى يحتاجون يوميا لأكياس الدم.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.