فشل إنقاد حوت البيلوغا التائه في نهر السين يثير حُزن الفرنسيين

هاسبريس :

وكالة فرانس برس:

إنتهت المحاولة الأخيرة لإنقاذ حوت البيلوغا الذي كان تائهاً منذ أسبوع في نهر بشمال غرب فرنسا وكان يعاني وضعاً صحياً مقلقاً، إلى نهاية محزنة، حيث تم وقف معاناته بالقتل الرحيم، بعد وضعه في شاحنة على اليابسة، كان الخبراء يأملون بمعالجته فيها ونقله إلى موقع آخر يُعاد منه إلى البحر.

وكان الحوتُ الذي يبلغ طوله أربعة أمتار ، ويعيش عادة في المياه الباردة ، ويندر وجود مثيل له في فرنسا ، قد رُصِدَ في 2 غشت الجاري في المياه الدافئة والراكدة لقفل على نهر السين ، على بعد نحو 160 كيلومتراً من مصب النهر عند بحر المانش.

وكانت مُعاناة الحوت، قد اثارت موجةً من التعاطف الواسعة في فرنسا وخارجها، فعلى إثر عملية إنقاذ غير مسبوقة ، وُضِع الحيوان البحري الذي يزن نحو 800 كيلوغرام في مؤخر شاحنة مبردة، بعد ست ساعات من الجهود لانتشاله من قفل سان بيار لا غارين، على بعد 70 كيلومترًا شمال غرب باريس ، حيث كان عالقاً.

وأوضخت فلورانس أوليفييه كورتوا الطبيبة البيطرية في هيئة الإنقاذ ،أن حياته كانت في خطر بفعل وجوده في مياه غير مالحة تبلغ حرارتها 25 درجة مئوية، مع “عنصري التلوث والضوضاء اللذين لا يُناسِبَانِه”.

ولدى وصول الشاحنة إلى مدينة ويستريهام الواقعة على ساحل المانش في شمال غرب فرنسا، أجرى الأطباء البيطريون فحوصاً للبيلوغا قبل نقله إلى قفل مائي ومن ثم إلى البحر، غير أن “الحالة الصحية للحوت تدهورت خلال نقله رغم الوسائل الفنية واللوجستية التي اعتمدت لهذا الغرض”،للحيلولة دون إرتفاع حالة الوهن الشديد التي كان يعانيها الحوت، فشل نشاط جهازه التنفسي. لذلك اتخذ قرار بالاجماع مع الأطباء البيطريين باللجوء إلى القتل الرحيم”.

قد يعجبك ايضا مقالات الكاتب

أترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.